شريط الأخبار

شاهين: المال المكتسب من مسابقات الهاتف حرام

11:57 - 09 تموز / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات

أكد الدكتور إسماعيل شاهين الأستاذ بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر أن المال المكتسب من مسابقات الهاتف عبر القنوات الفضائية حرام شرعا ؛ لأنها نوع من القمار.

 

وأشار إلى أن الشرع الحنيف جعل للكسب الحلال طرقا مشروعة، ومن ابتغى كسبه بغير الطريق الذي حدده الشرع ، فإنَّ المال الذي يتحصل عليه يكون سحتا ليس له أن يملكه أو ينتفع به.

 

وقال شاهين، بحسب موقع الفقه الإسلامي : تطالعنا الفضائيات ليل نهار بكلمة "اتصل الآن وستربح" ، وينبري الناس في الاتصال ؛ عساهم أن يربحوا شيئا، أو يأتي لك إعلان ليقول لك : اختر إجابة صحيحة من الثلاثة إجابات أمامك واتصل ، مشيرا إلى أن الأسئلة تكون ساذجة تغري الناس على الاتصال.

 

وأضاف أن الاشتراك في هذه المسابقات التليفزيونية عن طريق الهاتف غير جائزٍ شرعاً لعدة أسباب:

 

أولا: القمار المحرم الذي تشتمل عليه؛ فالمال مدفوع من المتصل على احتمالية ربح الجائزة أو خسران المال، وقد قرن الله جل وعلا الميسر بالخمر، وهي أم الخبائث، كما قرنه بالاستقسام بالأزلام.

 

ثانيا: الغرر ظاهر بقوة، والغرر محرم أيضا، ومن الأمور التي سيسأل عنها كل عبد يوم القيامة ، ماله من أين أتى به وفيم أنفقه، كما جاء في سنن الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يسأل عن أربع؛ وذكر منها: عن عمره فيم أفناه؟ وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه؟" كما يحرم على الشركات المنظِّمة لهذه الأعمال المال الناتج ؛ وذلك لأنه من باب أكل أموال الناس بالباطل، وهذا مما حرِّم على المسلمين بنص القرآن الكريم حيث يقول تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا"

 

وأوضح أن المسابقات المباحة هي المسابقات التي نص عليها النبي صلى الله عليه وسلم وهي المسابقة بالخيل والإبل والرمي، بشرط خلوها عن القمار، ويلحق بها مسابقات القرآن والعلوم الشرعية ونحوها على الراجح من أقوال أهل العلم.

انشر عبر