شريط الأخبار

إسرائيل: ترجيح تأخير إتمام صفقة شاليط لأسابيع وربما أشهر بسبب الشارع الإسرائيلي وأبو مازن‎

11:47 - 09 تموز / ديسمبر 2009

مصدر: عدم خروج الإسرائيليين لتأييد نتنياهو لإتمام صفقة شاليط هو السبب في تأخرها

فلسطين اليوم- ترجمة خاصة

رجح مصدر إسرائيلي ان يتأخر إتمام صفقة شاليط لااسابيع وربما اشهر، وقال المصدر ان سببين يعملان ضد إتمام الصفقة، السبب الاول هو عدم عودة ابو مازن للتفاوض مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامن نتنياهو، حيث أن الحكومة الإسرائيلية لا تستطيع اكمال المرحلة الثانية من الصفقة والتي يقدر عدد الأسري الفلسطينيين بحوالي 530 اسير فلسطيني، والتي كانت ستتم ضمن الصفقة كحسن بادرة اتجاه السلطة الفلسطينية وتعزيز مكانة السلطة وابو مازن في الشارع الفلسطيني، الا ان نتنياهو وبعد رفض ابو مازن العودة لطاولة المفاوضات لا يمكنه أن يتم الصفقة في غياب شريك فلسطيني من السلطة الفلسطينية.

 

اما السبب الثاني، فهو ان أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير حربه ايهود براك يشعران بالإحباط من الشارع الإسرائيلي بما يتعلق بصفقة شاليط لعدم اكتراثهم وتأييدهم لهما.

 

وحسب المصدر فقد سمح نتنياهو للرقابة العامة في إسرائيل في أول خطوة لتحريك الرأي العام في إسرائيل بتسريب عدد الأسرى الفلسطينيين الذين وافقت إسرائيل الإفراج عنهم مقابل ( 980 أسير فلسطيني).

 

وبناء على المصدر، فلم يخرج أحد من مؤيدي الصفقة للشارع الإسرائيلي ليؤيدوا نتنياهو إلا أنه حدث العكس فقد قدم آباء جنود ثكلي قتلوا أبنائهم في عمليات فدائية ومنظمة الماغور (متضرري العمليات الفدائية ) التماسات لمحكمة العدل العليا لنشر تفاصيل الصفقة إلا أن نتنياهو أوعز للمحكمة الإسرائيلية العليا برفض الالتماس بذريعة أنها ستلحق أضرار بالصفقة.

 

ولم يكتف نتنياهو بالسماح بنشر الرقم (980) فبعد أيام أوعز لعضو الكنيست من حزب العمل دانيل بن سيمون ليقول على اسمه خلال مناسبة ثقافية في بئر السبع (بأنه قد سمع نتنياهو يقول بأن الصفقة ستتم بعد أسبوع أو أسبوعين ومن ضمنهم مروان البرغوثي ) إلا أن الشارع الإسرائيلي أو حتي نشطاء اليسار في إسرائيل لم يحركوا ساكناً وكأنهم غير مكترثين لأمر شاليط.

 

وحسب المصدر، فنتنياهو بحاجة لخروج مسيرات تؤيده لإنهاء وإتمام الصفقة ولكن العكس يحدث فنشطاء وحاخامات ورؤساء اليمين المتطرف يجرون مقابلات في وسائل الإعلام الإسرائيلية مطالبين بعدم إتمام الصفقة.

 

وأضاف المصدر، بأن نتنياهو وبراك قررا في خطوة ثالثة لحث الشعب الإسرائيلي التعطف مع الجندي شاليط وأسرته الإيعاز لوسائل الإعلام الإسرائيلية إعداد برامج خاصة عن شاليط ومعاناة أسرته وبالفعل فقد نشر التلفزيون الإسرائيلي القناة العاشرة برنامجاً كاملاً عن الجندي شاليط وعن ما يقوم والديه من مشاركات في فعاليات لكسب تعاطف الشعب الإسرائيلي والحصول علي تأييدهم لإتمام صفقة تبادل الأسرى.

 

وقال المصدر:"إن نتنياهو يأمل من خلال وسائل الإعلام الإسرائيلية والأحزاب اليسارية أن تنظيم مسيرات داعمة له لتشجعه على إتمام الصفقة بدلاً من أن تقدم المنظمات اليمينة التماسات لمحكمة العدل العليا تعارض الصفقة".

 

وبين المصدر، أن عدم خروج مسيرات تؤيد نتنياهو وبراك تدعمهم وتشجعهم لإتمام الصفقة ودفع الثمن مقابل استعادة الجندي شاليط فإن الصفقة ستصدم بحائط كبير وهو عدم اكتراث الشعب الإسرائيلي لأمر شاليط.

 

وأضاف المصدر قائلاً:"إن كل من نتنياهو وبراك بحاجة لدعم الشعب لإتمام الصفقة لأنها تضم عدد كبير من الأسرى الفلسطينيين الذين تصفهم إسرائيل بأن أيديهم ملطخة بدماء الإسرائيليين فالاثنين يخشون على مستقبلهما بما يتعلق بوقوع عمليات فدائية داخل إسرائيل بعد إتمام الصفقة أو في الانتخابات العامة القادمة.

انشر عبر