شريط الأخبار

بعد تفجيرات الأمس.. البرلمان العراقي يستجوب المالكي ووزراء أمنيين

10:36 - 09 كانون أول / ديسمبر 2009


 

بعد تفجيرات الأمس.. البرلمان العراقي يستجوب المالكي ووزراء أمنيين

فلسطين اليوم- وكالات

قرر البرلمان العراقي استدعاء رئيس الوزراء نوري المالكي ووزيري الداخلية جواد البولاني والدفاع جاسم العبيدي لاستجوابهم غدًا الخميس ، وذلك في أعقاب اتهامات بالتقصير في حماية المواطنين بعد تفجيرات أمس الثلاثاء والتي أسفرت عن سقوط 575 بين قتيل وجريح .

 

وأعلنت رئاسة البرلمان "استدعاء رئيس الوزراء والوزراء الأمنيين والقادة العسكريين لاستجوابهم" بشان الهجمات التي تتكرر منذ أغسطس/ آب الماضي ما أوقع مئات القتلى.

 

وتسببت خمسة تفجيرات متتالية هزت العاصمة العراقية اليوم الثلاثاء في مقتل 127 شخصا على الأقل وإصابة 448 في مؤشر جديد على تصاعد وتيرة العنف قبل الانتخابات العامة المقررة في مارس/ آذار.

 

وقد وقعت الانفجارات بشكل متتابع في حي الدورة في بغداد وفي نطاق وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في منطقة القاهرة، وفي حي الأعظمية وبقرب المبنى الجديد لوزارة المال في سوق الرصافي وفي محكمة الكرخ في المنصور وقرب مكتب تابع لوزارة الداخلية في النهضة.

 

وكان المالكي قد أكد عقب التفجيرات التي وقعت الثلاثاء أنها تحمل بصمات البعث والقاعدة، مطالبا الأجهزة الأمنية باتخاذ المزيد من الحيطة والحذر والانتباه.

 

وقال المالكي مخاطباً العراقيين: "ارتكبت العصابات الإرهابية المدعومة من الخارج من بقايا البعث والقاعدة والمتعاونون معهم مجزرة أخرى تحمل نفس البصمات السوداء التي طالما أوغلت بدماء الأبرياء ، استهدفت بالدرجة الأساس المؤسسات التعليمية والتربوية والقضائية".

 

وأضاف المالكي:" توقيت الاعتداءات الإرهابية بعد نجاح البرلمان في تجاوز آخر عقبة أمام إجراءات الانتخابات ، يؤكد أن أعداء العراق وشعبه إنما يهدفون إلى إحداث الفوضى في البلاد ومنع أي تقدم في العملية السياسية وتعطيل إجراء الانتخابات".

 

ودعا المالكي الأجهزة الأمنية إلى اتخاذ "المزيد من الحيطة والحذر والانتباه" ، كما طالب وسائل الإعلام بتكريس جهودها للتضامن مع الشعب العراقي عبر كشف المخططات المعادية التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار ".

 

 

انشر عبر