شريط الأخبار

مفاجأة ثقيلة.. شقيق وزير بريطاني يعتنق الإسلام

02:32 - 08 تشرين أول / ديسمبر 2009

 

مفاجأة ثقيلة.. شقيق وزير بريطاني يعتنق الإسلام

فلسطين اليوم- وكالات

رغم أن رابطة "الدفاع عن اللغة الإنجليزية" ظهرت في الأساس لمحاربة الإسلام في بريطانيا، إلا أن الإحصائيات الرسمية والوقائع على الأرض تظهر أن النتائج جاءت صادمة بشكل كبير لليمين المتطرف بل إن تصاعد حملات العنصرية ضد المسلمين ما هى إلا محاولة يائسة للتغطية على حقيقة أن عدد المعتنقين للدين الحنيف هناك يبلغ 21 شخصاً يومياً.

 

ولم يقف الأمر عند ما سبق، حيث كشفت تقارير صحفية أن شقيق وزير خزانة حكومة الظل البريطانية "حكومة حزب المحافظين المعارض "اعتنق الإسلام هو الآخر ، الأمر الذي أثار ذعر الكنائس هناك.

 

وتحت عنوان  "شقيق وزير خزانة حكومة الظل البريطانية يعتنق الإسلام ليتزوج من حبيبته "، ذكرت صحيفة "الرياض" السعودية، أن الشقيق الأصغر لوزير خزانة حكومة الظل البريطانية جورج أوسبورن اعتنق الإسلام من أجل أن يتمكن من الزواج من حبيبته طبيبة التجميل المسلمة التي ولدت في بنجلاديش والتي تربطه بها علاقة منذ 14 عاماً حيث كان قد التقى بها فى الجامعة، وأضافت الصحيفة قائلة : "وتزوج آدم اوسبورن (33 عاماً) من راهاله نور (31 عاما) خلال احتفال آسيوي إسلامي تقليدي".

 

التطور السابق لا يكتسب أهميته فقط من تزامنه مع صعود ملحوظ للأحزاب اليمينية المتطرفة المعادية للمهاجرين المسلمين، وإنما لأنه جاء أيضاً بعد أيام من تصويت السويسريين لصالح قرار حظر بناء المآذن في بلادهم.

 

ويبقى الأمر الأهم فيما يتعلق بالداخل البريطاني وهو أن اعتناق شقيق وزير خزانة حكومة الظل للإسلام هو صفعة قوية لرابطة "الدفاع عن اللغة الإنجليزية" ، فمعروف أن تلك الحركة تحظى بدعم الحزب القومي البريطاني المتطرف المعادي للهجرة والذي فاز مؤخرا بمقعدين في البرلمان الأوروبي .

 

ورغم أن الحركة كانت تعول على الدعم السياسي من الحزب القومي للإسراع بتنفيذ مخططها الذي يهدف لمحاربة الإسلام والمسلمين ، إلا أن النتيجة جاءت على العكس تماما ، فالإسلام لم ينتشر فقط بين البريطانيين العاديين وإنما وصل أيضا للنخبة ، ولذا سرعان ما ظهر رد فعلها الغاضب في مظاهرة مناهضة "للإسلام" نظمتها في مدينة نوتنجهام وشارك فيها قرابة 500 من أنصارها .

 

 

انشر عبر