شريط الأخبار

الأهلي والزمالك في الدربي رقم 104

04:44 - 07 تشرين أول / ديسمبر 2009

 

 القاهرة/ يحتضن إستاد القاهرة الدولي مساء غد الثلاثاء الدربي رقم 104 بين قطبي الكرة المصرية الأهلي حامل اللقب والزمالك غريمه التقليدي ضمن المرحلة الثانية عشرة من الدوري المصري لكرة القدم.

 

وانطلقت مباريات الدربي بين الغريمين التقليديين عام 1948 وكانت الغلبة للأهلي 37 مرة آخرها في كانون الثاني/يناير الماضي برأسية الأنغولي امادو فلافيو المنتقل إلى الشباب السعودي، مقابل 25 مرة للزمالك آخرها في أيار/مايو 2004 بهدفي عبد الحليم علي وبشير التابعي مقابل هدف لمحمد أبو تريكه. وتعادل الفريقان 41 مرة، كان آخرها من دون أهداف في نيسان/أبريل الماضي.

 

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين، فالأهلي يطمح إلى تكريس صدارته وتعزيز حظوظه في الاحتفاظ باللقب، فيما يمني الزمالك النفس بالخروج من المرحلة المزرية التي يعيشها والتي يحصد فيها الهزائم تلو الأخرى ما جعله يحتل المركز الثالث عشر وهو الترتيب الأسوأ في تاريخ النادي منذ تأسيسه عام 1911.

 

وتشكل المباراة مواجهة المدير الفني الجديد للزمالك حسام حسن لفريقه السابق الأهلي والذي أحرز معه كما كبيراً من الألقاب، وستكون هذه المباراة الثانية لحسن أيضاً على رأس الإدارة الفنية للزمالك بعد الأولى التي خسرها أمام حرس الحدود 1-2 الخميس الماضي.

 

ويعاني الفريقان من غياب القوة الضاربة لخطوطهما بسبب الإصابة أو الإيقاف أو تراجع المستوى والأداء وإن كان الأهلي الأكثر تضرراً لغياب أوراقه الرابحة في السنوات الأربع الأخيرة والمتمثلة في محمد أبو تريكه ومحمد بركات والليبيري فرانسيس وعماد متعب.

 

أما الزمالك فيغيب عنه عمرو زكي للإصابة وسيد مسعد واحمد الميرغني بينما ما يزال هاني سعيد ومحمود فتح الله ومحمود عبد الرازق شيكابالا بعيدين عن مستواهم، وإن كان احمد حسام ميدو أقرب الوجوه لقيادة هجوم الفريق رغم عدم اكتمال لياقته البدنية والذهنية.

 

وتبقى مشكلة لاعب الوسط الذي تتوفر فيه شخصية القائد غير واضحة عند حسام حسن وطارق سليمان المدرب العام الذي بذل مجهوداً كبيراً في الأيام الماضية لتصحيح وضع اللاعبين في الملعب وتحفيظهم مهام مراكزهم في تنفيذ خطة المباراة.

 

ويعاني حسام حسن من ضعف اللياقة البدنية للبعض وعدم القدرة على تقسيم مجهودهم طوال شوطي المباراة بالإضافة إلى الحالة النفسية التي يمر بها البعض بسبب النتائج السيئة اثر الهزيمة الثالثة على التوالي والسادسة هذا الموسم والتي منيوا بها أمام حرس الحدود 1-2 مقابل تعادلين و3 انتصارات، حيث يحتل الفريق المركز الثالث عشر الذي قد يسوء إذا لم يحقق نتيجة ايجابية أمام الأهلي.

 

وأكد حسام حسن أنه "رغم قصر المدة التي توليت فيها الإشراف على الفريق إلا أن اللاعبين كلهم حماس وثقة في قدراتهم الفنية ومصممون علي تقديم عرض قوي يرضون به جماهيرهم التي صبرت عليهم الكثير وحان الوقت لرد الجميل لهذه الجماهير التي لم تتذوق الفرحة بمستوى الفريق منذ خمس سنوات".

 

وأضاف أن "غياب عمرو زكي للإصابة لن يؤثر على الفريق لأننا نملك البديل القادر على إحراز الأهداف"، مشيراً إلى أن حالة شيكابالا وحازم أمام النفسية أصبحت مرتفعة وتخلص اللاعبان من حالة اليأس التي مرا بها بعد سوء الحظ الذي صاحب الفريق منذ فترة كبيرة".

 

وتفتتح المرحلة مساء اليوم الاثنين بلقاءات بترول أسيوط مع المقاولون العرب، والمصري مع الاتحاد السكندري، والمنصورة مع بتروجيت، وحرس الحدود مع الاسماعيلي، واتحاد الشرطة مع الجونة، وغزل المحلة مع الإنتاج الحربي، وطلائع الجيش مع انبي.

 

انشر عبر