شريط الأخبار

يرأس وفد إسرائيلي.. شالوم يستقبل في أستراليا بمظاهرة تصفه بأنه مجرم حرب

09:09 - 03 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

استقبل نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية، سيلفان شالوم، صباح اليوم في استراليا بتظاهرة احتجاج على زيارته، وبهتافات تدين الممارسات القمعية الإسرائيلية. وهتف المتظاهرون في وجهه "إسرائيل مجرمة حرب"، و "يمنع السماح لسيلفان شالوم زيارة أستراليا".

 

ويرأس شالوم وفدا يضم، رئيس الشاباك السابق، آفي ديختر، وأعضاء الكنيست رونيت تيروش، روني بارأون، دانئيل بن سيمون ونحمان شاي، ورئيسة الجامعة العبرية في القس، بروفيسور ريفكا كارمي، وابنة رئيس الوزراء السابق يتسحاك رابين، والعميد احتياط في الجيش الإسرائيلي، غال هيرش، الذي كان قائد فرقة 91 خلال الحرب العدوانية على لبنان في صيف 2006. والتقى الوفد برئيس وزراء أستراليا، كيفين راد.

 

وخارج الفندق الذي عقد فيه اللقاء تظاهر المئات، ورفعوا شعارات ورددوا هتافات تدين جرائم إسرائيل وحملوا بوسترات عليها صورة سيلفان شالوم وكتب عليها مجرم حرب، وأخرى كتب عليها "إسرائيل مجرمة حرب" و "ارفعوا الحصار عن غزة" و" كفى للاحتلال".

 

وكان الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس استقبل في البرازيل الشهر الماضي بمظاهرة تندد بالزيارة. وبعد يومين من ذلك انطلقت انطلقت في العاصمة الأرجنتينية بوينوس إيريس مظاهرة حاشدة تندد بزيارة الرئيس الإسرائيلي إلى الأجنتين. وشارك آلاف المتظاهرين في مسيرة نحو السفارة الإسرائيلية، ورفعوا شعارات: "شمعون بيرس - جائزة نوبل في القتل"، في إشارة إلى العدوان الإجرامي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والذي أيّده بيرس بقوّة، وشعارات أخرى كـ "جزار قانا". ونظمت التظاهرة على يد النقابات المهنية الأرجنتينية برئاسة لويس دا لفييه، وشارك فيها الآلاف من بينهم مجموعات من الجاليات العربية في الأرجنتين.

 

وعلق المشاركون في المظاهرة على جوانب الطرقات ومحطات الحافلات لافتات عليها صورة شمعون بيريس ورئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون، وكتب عليها "شمعون بيرس هو إرهابي ومجرم حرب". وطالب المتظاهرون بطرد بيرس من الأرجنتين.

 

وفي لقاء الرئيس الإسرائيلي مع الرئيسة الأرجنتينية، كريستينا كريشنر، قالت كريشنير أنها تؤيد أن يكون لدى إيران طاقة نووية سلمية، وشددت على أن بلادها تعترض على اي نوع من التمييز أو اللأسامية، والإرهاب.

إلا أن سؤال صحفية إسرائيلية حول علاقتها بالرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز، أثار حفيظته، وردت كريشنر بالقول: لا أحد يقول للارجنتين من يكون أصدقاؤها، كما لا أطلب ذلك من الآخرين".

 

انشر عبر