شريط الأخبار

الوادية: الورقة المصرية جاءت لتعالج الخلل في وحدة الصف والقرار السياسي الفلسطيني

08:57 - 02 تشرين أول / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : غزة

دافع الدكتور ياسر الوادية، ممثل الشخصيات المستقلة في جلسات الحوار الوطني التي ترعاها مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية، بشدة عن وثيقة المصالحة المصرية.

وقال الوادية في تصريحٍ صحفي وصل "فلسطين اليوم" نسخةً عنه:" إن الوثيقة جاءت لتعالج الخلل في وحدة الصف الفلسطيني والقرار السياسي الفلسطيني ووحدة الوطن الجغرافية، وما نتج عن ذلك من حصار وانقسام، إضافة إلى عمل لجنة التنسيق المشكلة من 16 عضواً بالتوافق المذكور لتنظيم كافة أوضاع السلطة في الضفة و غزة".

وتحدّث الوادية عن جزئية الانتخابات الواردة في الورقة، أشار الوادية إلى "أن يقوم الرئيس بتشكيل لجنة الانتخابات بناء على المشاورات التي يقوم بها وعلى تنسيب القوى السياسية والشخصيات الوطنية".

وقال: "هذا النص يعني تشكيل لجنة الانتخابات العليا وهي الهيئة العليا التي تتولى إدارتها والإشراف عليها وتكون مسؤولة عن التحضير لها وتنظيمها واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان نزاهتها وحريتها".

ولفت إلى أن ذلك مذكور في المادة الأولى من قانون الانتخابات الفلسطيني والمادة الثانية من القانون رقم 5 سنة 1996 المعدل بالقانون رقم 5 لسنة 2004م، التي أوضحت مهام وصلاحيات اللجنة العليا للانتخابات.

وأشار إلى أن تشكيل اللجنة بناءً على المشاورات التي يقوم بها الرئيس وعلى تنسيب القوى السياسية والشخصيات الوطنية سيكون بالتشاور والتوافق الوطني أسوة بتشكيل محكمة قضايا الانتخابات والتي جاء النص عليها: (وفقاً لأحكام القانون تشكل محكمة الانتخابات من رئيس وثمانية قضاة بتنسيب من مجلس القضاء الأعلى ويعلن عنها بمرسوم رئاسي بعد استكمال الإجراءات لتشكيله (مجلس القضاء الأعلى) بالتشاور والتوافق الوطني وفق القانون وبما لا يمس باستقلالية السلطة القضائية".

وأضاف : "إن مرجعية لجنة الانتخابات العليا للرئيس هي مرجعية إصدار مرسوم رئاسي بتشكيل أعضاء اللجنة فقط بعد التوافق الوطني عليها، وإن الوثيقة المصرية للمصالحة تنصب أساساً على التوافق الوطني، ولضمان إضافي لنزاهتها جاء فيها تحت باب آلية الرقابة على الانتخابات بند: "تعزيز الرقابة على الانتخابات بتوسيع المشاركة المحلية والعربية والدولية"، وتعزيز المشاركة المحلية تعني التوافق الوطني على تشكيل هذه اللجنة".

 

انشر عبر