شريط الأخبار

قريع: الحديث عن التسوية مع إسرائيل لم يعد له أي معنى

07:57 - 02 تموز / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : أم الفحم

قال أحمد قريع عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، :" إن الحديث عن التسوية مع إسرائيل لم يعد له أي معنى"، مشيراً إلى أن "العودة إلى المفاوضات ليست طموحاً للفلسطينيين الذين يسعون إلى إنهاء الاحتلال أصلاً".

جاء ذلك خلال زيارة قام بها قريع أمس على رأس وفد فلسطيني إلى مدينة "أم الفحم" في شمال فلسطين المحتلة التقى خلالها رئيس الحركة الإسلامية في أراضي 48 الشيخ رائد صلاح.

وأوضح أن مشروع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتجميد الاستيطان لمدة عشرة شهور في الضفة الغربية وحدها خطير جداً، حيث تختفي قضية السيادة على القدس بين ثناياه.

وأكد قريع على أن قضية القدس المحتلة تمر في هذه الأثناء بمنعطف سياسي خطير للغاية نتيجة لمخططات الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس و شاؤول موفاز ووزير الجيش أيهود باراك الهادفة إلى الانفراد بالقدس واستثنائها من المفاوضات.

ودعا جميع الأحزاب والحركات الفلسطينية إلى تنسيق الجهود فيما بينها بما يتعلق بقضية القدس والأقصى بغية مواجهة مخططات الاحتلال لتقسيم القدس وهدم المسجد الأقصى المبارك.

وأشاد قريع خلال زيارته بجهود الحركة الإسلامية وما تبذله من أجل حماية القدس والأقصى، مؤكداً على أهمية مشاريعها وعلى رأسها مهرجان "الأقصى في خطر" الذي لم يعد مجرد شعار وإنما أصبح واقعاً حقيقياً يمر به المسجد الأسير، على حد تعبيره.

واقترح إنشاء صندوق خاص لدعم القدس المحتلة وحمايتها بإشراف جهات إسلامية ومسيحية فوق الشبهات وتهتم بقضية القدس والمسجد الأقصى وتعمل على حمايتهما من التهويد.

انشر عبر