شريط الأخبار

مسؤول يحذر من كارثة إنسانية بسبب منع إسرائيل إدخال الغاز للقطاع

01:54 - 01 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم: غزة

حذر المهندس سمير حمادة رئيس لجنة الغاز بجمعية شركات الوقود في قطاع غزة من وقوع كارثة إنسانية في القطاع بسبب عدم إدخال إسرائيل الكميات التي تفي بحاجة المواطنين الفلسطينيين والمؤسسات والمراكز الطبية وغيرها من غاز الطهي الذي يعد سلعة ضرورية في حياة الإنسان والكائنات.

وأكد حمادة في تصريح لـ وكالة أنباء الشرق الأوسط أن محطات الغاز في قطاع غزة مغلقة وأن عددا كبيرا من المخابز بدأ يقلص عمله ومنها من أغلق أبوابه جراء عدم توفر الغاز اللازم لتشغيل الماكينات .. كما أن مزارع الدواجن تتعرض لخطر نفوق آلاف الدواجن لقلة التدفئة الضرورية لاستمرار الحياة بها.

وأشار إلى أن قطاع غزة في حاجة ماسة إلى أن تسمح سلطات الاحتلال بضخ ما لا يقل عن 400 طن غاز يوميا ولمدة أسبوعين متتاليين حتى يتم إنقاذ وتجنيب الحياة في غزة من أزمة وكارثة إنسانية خاصة في ظل فصل الشتاء القارص البرودة .. وبعد ذلك يتم وبصورة مستمرة ومنتظمة ـ ضخ 250 طن غاز يوميا .. وأوضح أن قطاع غزة يحتاج شهريا إلى 6 آلاف طن من الغاز خلال فصل الشتاء.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تتعمد عدم إدخال الوقود والغاز إلى قطاع غزة منذ فرضها حصارا لا إنساني خانقا على المليون ونصف المليون فلسطيني وذلك منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات.

وقال أن ما سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بضخه إلى قطاع غزة من غاز خلال الشهور الثلاثة الماضية لا يتجاوز 30 % من احتياجات القطاع .. وأضاف " على سبيل المثال سمحت سلطات الاحتلال بضخ 2500 طن غاز خلال شهر سبتمبر و1500 خلال أكتوبر و1100 خلال شهر نوفمبر .. وهذه الكميات التي أدخلت خلال الشهور الثلاثة تمثل فقط 30 % من احتياجات المواطنين".

وتابع أن هذه الأزمة أدت إلى ارتفاع سعر جرة الغاز (أنبوبة الغاز) إلى 16 دولارا وهذا يشكل عبئا قاسيا على المواطن الفلسطيني الذي يعانى من فقر فرضه عليه الاحتلال الاسرائيلى .. مشيرا إلى أن حوالي 85 % من الفلسطينيين في قطاع غزة يعتمدون على المساعدات التى تقدمها لهم وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) وغيرها من المؤسسات الخيرية الانسانية العربية والدولية.

واستنكر سمير حمادة مواصلة سلطات الاحتلال انتهاك حقوق الفلسطينيين فى الحياة عبر تشديد الخناق عليهم .. مشيرا الى أن شركات الوقود والغاز فى غزة ملتزمة بدفع كافة الالتزامات المالية الخاصة بتوريد الوقود والغاز.

ودعا حمادة " مصر كأكبر وأقوى دولة عربية بالتدخل والضغط على اسرائيل من اجل الوفاء بادخال الكميات الطبيعية التى تكفى احتياجات المليون ونصف المليون فلسطينى فى قطاع غزة من غاز الطهى".

انشر عبر