شريط الأخبار

وكالات العقارات والسماسرة يصعدون حملاتهم لشراء منازل أهل يافا الأصليين

08:30 - 30 تشرين أول / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم : يافا

وجد عدد كبير من سكان يافا في الأيام الأخيرة في صناديق البريد التابعة لهم على مناشير دعائية لوكالة عقارات تشجعهم على بيع بيوتهم.

وأفادت مصادر محلية أنها عثرت على ورقة تعود لوكالة جديدة بدأت تعمل في أحد الشوارع في يافا، حيث تقول الوكالة في إعلانها : "هل تبيع بيتك؟ هل تريد تأجير منزلك؟ نحن نبحث عن عقارات في هذه المنطقة".

وتعرض الوكالة خدماتها المختلفة بدءاً من تعليق يافطة البيع، وإعداد المنزل لعملية البيع بالإضافة بطبيعة الحال إلى إدارة عملية المفاوضات مع المعنيين بشراء البيت.

وتعتبر عملية الترويج هذه تصعيداً لهجمة وكالات العقارات والسماسرة على أحياء يافا، التي تشهد وجوداً ونشاطاً مكثفاً لسماسرة ووكالات عقارات محلية وأجنبية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض لها سكان أهالي يافا إلى مثل هذه الإغراءات من قبل سماسرة ووكالات، فقد تعرضوا لحملات سابقة تهدف إلى طرد العرب من قلب المدينة، وطمس ما تبقى من أحيائها الشعبية، وتخليص السكان اليهود من الوجود الفلسطيني.

النائب العربي في الكنيست جمال زحالقة قال في تعقيبه على محاولة استملاك المنازل العربية في يافا: "منذ عهد النكبة قامت إسرائيل بتوزيع الأملاك العربية في يافا وغيرها من المدن العربية على وزراء وكبار ضباط الجيش، مما أدى إلى ضياع تلك الأملاك ووأد حلم العودة إليها وكانت مدينة يافا من المدن المستهدفة".

يشار إلى أن عدد سكان يافا قد تناقص من 120 ألف مواطن إبان النكبة إلى 20 ألفاً، بسبب الإجراءات الإسرائيلية المتضمنة تفريغ المدينة من سكانها الأصليين.

انشر عبر