شريط الأخبار

طائرة ستنتظر شاليط في "شرم الشيخ" وحماس ستسلمه فجأة خشية من عملية "إسرائيلية" خاطفة

10:16 - 28 كانون أول / نوفمبر 2009


فلسطين اليوم – "ترجمة خاصة"

ذكر محلل الشؤون الإسرائيلية لوكالة "فلسطين اليوم" الاخبارية بأنه خلال مكالمات هاتفية أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "الجمعة" مع وزراء حكومته اتضح بان غالبية الوزراء الإسرائيليين وافقوا على إتمام صفقة تبادل الأسرى عدا وزير الخارجية افيغدور ليبرمان الذي ابلغ نتنياهو بأنه سيتغيب عن حضور جلسة المصادقة على الصفقة خلال اجتماع المجلس الوزاري المتوقع أن ينعقد فور حصول الوسيط الألماني "ارنستون أورلا" على الرد النهائي من قيادة حماس والحكومة الإسرائيلية بما يتعلق بنقاط الخلاف الأخيرة لإتمام الصفقة.

 

ويدور الخلاف حول من سيتم إبعاده من الأسرى ذات المحكوميات العالية خارج الضفة وحول أسرى القدس وأراضي الـ 48.

 

ووفقا للمحلل فبعد المصادقة على الصفقة خلال جلسة المجلس الوزراء الإسرائيلي والتي من المتوقع أن تنعقد يوم الجمعة القادم، سيتم عرض الصفقة للتصويت عليها في الكنيست يوم الأحد القادم 6 ديسمبر، وفي يوم الاثنين سيتم عرض الأسماء على موقع مصلحة السجون الإسرائيلية ليتسنى للمنظمات الإسرائيلية التي تعارضها تقديم التماساً لما تسمى بمحكمة العدل العليا والتي من المتوقع كالعادة أن ترفضها، ووفقاً للمعطيات فالصفقة ستبدأ بالتنفيذ يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين.

 

وقد طلب المسؤول عن ملف شاليط (هداس حجاي) من وزير المخابرات المصرية عمر سليمان الإذن لإرسال طائرة لمطار العريش أو لمطار شرم الشيخ في حالة تم الموافقة على الصفقة من قبل الجانبين بهدف نقل شاليط وفقا لما اتفق عليه بين الأطراف ذات الصلة.

 

من جانب آخر قال مصدر مطلع إن حركة حماس لن تعلن عن الموعد الدقيق لتسليم الجندي شاليط إلا قبل دقيقة واحدة أو اثنتين لا أكثر.

 

وحسب المصدر ربما يتم نقل شاليط من منطقة أخرى غير معبر رفح المراقب إسرائيلياً على مدار الساعة، حيث تخشى حماس أن تكون إسرائيل قد نصبت فخاً لاصطياد ناقلي شاليط وشاليط شخصياً قبل وصوله لمعبر رفح وقبل أن يدخل الأراضي المصرية.

 

وقال المصدر ( لا أمان لإسرائيل وعملائها) فمن المتوقع أن يتم تسليم شاليط في موعد غير معلن وبعيد عن الأنظار حتى لو كان برفقة مسؤولين امنين مصرين والوسيط الألماني، حيث أن إسرائيل باستطاعتها القيام بعملية إنزال أو ما شابه للامساك بشاليط قبل وصوله الأراضي المصرية بمتر واحد فكل الاحتمالات واردة وحماس تأخذها بالحسبان.

انشر عبر