شريط الأخبار

التجمع الصحفي الديمقراطي يدين اعتداءات أجهزة أمن الضفة على إذاعة الحرية

10:45 - 28 تشرين أول / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم: غزة

أدان التجمع الصحفي الديمقراطي بأشد عبارات الشجب والتنديد ما تعرضت له إذاعة صوت الحرية في رام الله من اعتداء نفذه عناصر من الشرطة الله عشية عيد الأضحى المبارك.

وأعرب التجمع عن تضامنه ومساندته الكاملة للإذاعة والقائمين عليها والعاملين فيها، واعتبر أن ما جرى من قبل عناصر الأجهزة الأمنية بحق الاذاعة والعاملين فيها تجاوزا لكل الخطوط الحمر يجب أن لا يتم السكوت عليه خاصة مع تواصل اعتقال الصحفيين في الضفة بشكل جنوني.

واعتبر التجمع ما جرى بحق الصحفيين والإعلاميين في الإذاعة وعلى رأسهم مديرها العام الصحفي مجدي العرابيد أعمال خارجة عن كل المعاني والقيم الإنسانية التي تستوجب تحقيقا عاجلا من قبل كل الجهات الرسمية والحقوقية وعلى رأسهم رئيس السلطة محمود عباس.

وقال التجمع في بيان له وصل فلسطين اليوم نسخة عنه:" أن ما جرى من اقتحام للإذاعة واستمرار اعتقال الصحفيين في غزة يؤكد بما لا يدع مجال للشك أن هناك استهدافا مبرمجا ومقصودا تجاه الصحفيين والإعلاميين رسل الحقيقة وفرسان المعركة الوطنية الأمر الذي يستدعي من رئيس السلطة محمود عباس التدخل الشخصي ووقف ما يجري من اعتداءات وانتهاكات ضد الصحفيين.

وطالب التجمع الصحفي كافة المؤسسات والأطر الصحفية والإعلامية على اختلاف مشاربها بالإضافة إلى نقابة الصحفيين الفلسطينيين واتحاد الصحفيين العرب التنديد بالحادث والتضامن مع ما إذاعة الحرية ومع الصحفيين المعتقلين والمطالبة بإطلاق سراحهم فورا وتجنيب الصحفيين أية تجاذبات أو خلافات شخصية وحزبية وعشائرية ولا يفوتنا دعوة كافة الجهات الحقوقية في فلسطين بالتدخل الفوري لحماية هذه المؤسسة الإعلامية الفلسطينية وكافة المؤسسات من كل الأيادي العابثة وغير المسؤولة.

انشر عبر