شريط الأخبار

جدل في أستراليا: هل يسهم الحوار مع "حماس" في حل الصراع مع إسرائيل؟

03:50 - 27 كانون أول / نوفمبر 2009


فلسطين اليوم : قسم المتابعة

تجمع المئات من مؤيدي القضية الفلسطينية و "إسرائيل" في جامعة موناش الأسترالية لحضور نقاشها السنوي، والذي كان فريداً من نوعه حول تعامل الغرب مع حركة "حماس" لحل قضية النزاع بين إسرائيل وفلسطين.

فعن الفريق المؤيد للحوار مع "حماس" تحدث رئيس الوزراء الأسترالي السابق مالكولم فريزر، وهو يرى أنه من الممكن حل كل مشكلة بالحوار حتى لو اقتضى الأمر التفاوض مع من يعتبره الآخرون عدوا، معتبراً أن عدم التفاوض مع من يدعى بالعدو هو علامة ضعف.

وأضاف فريزر: "إسرائيل لم تلتزم بمطالب أوباما بتجميد الاستيطان، مما يثير الشكوك في نواياها".

وعن الفريق المعارض قال د. لام، طبيب الأسنان ورئيس المجلس الصهيوني لولاية فيكتوريا،:" إنه يعارض بشدة الحوار مع "حماس""، موضحاً أن "إسرائيل قررت أن لا تحاورها".

انشر عبر