شريط الأخبار

الوسيط الألماني يفكك عقبات صفقة التبادل وباراك يهاتف سليمان ويتباحثان بشأن "شاليط"

09:25 - 23 حزيران / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم : ترجمة خاصة ( عوض أبودقة)

ذكرت مصادر في مكتب وزير الجيش الإسرائيلي أيهود باراك، أن الأخير هاتف مساء اليوم الاثنين، وزير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان، وتحدث معه عن صفقة تبادل الأسرى مع الجندي الإسرائيلي الأسير بغزة جلعاد شاليط.

ولم تدلِ تلك المصادر بتفاصيل أخرى عن فحوى ذلك الاتصال.

من جانب آخر، ذكرت مصادر إسرائيلية بأن " "تل أبيب" وافقت على الإفراج عن القياديين البارزين في كتائب القسام بالضفة الغربية: إبراهيم حامد و عبد الله البرغوثي ضمن الصفقة، حيث تم الاتفاق على ترحيلهما إلى العاصمة السورية دمشق".

ووفقاً للمصادر "فسوف يتم الإفراج عن 450 أسيراً من الذين تصفهم إسرائيل بأن "أيديهم ملطخة بالدماء" وسيتم ترحيل جزء منهم إلى غزة وجزء آخر لدول عربية مثل سوريا وليبيا والسودان ودول أوروبية مثل إيطاليا، النرويج، إيرلندا واسبانيا".

وطبقاً للمصادر فإن "الوسيط الألماني -الذي تتوسط بلادة بالاتصالات الجارية بين إسرائيل و"حماس" - حصل على موافقة تلك الدول لاستقبال هؤلاء الأسرى"، لافتةً إلى أن "إسرائيل ستبدأ بالإفراج عن هؤلاء الأسرى بعد نقل "شاليط" إلى القاهرة، حيث سيبقي في العاصمة المصرية حتى استكمال الإفراج عن الألف أسير".

على صعيدٍ منفصل، قال ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو:" إن ما ينشر في وسائل الإعلام حول صفقة التبادل، ليس أكيداً وبعضه مشوه عن قصد".

وكرر ديوان نتنياهو موقفه من أنه "لا ينوي التعقيب على المعلومات الواردة حول هذا الموضوع".

هذا ونقل عن نتنياهو قوله:" إنه لم يتم بعد إجمال صفقة التبادل، ولا يمكن القول إنه سيتم التوصل بالفعل إلى مثل هذه الصفقة، ولهذا السبب فإن الموضوع لم يطرح على مجلس الوزراء أو على أي إطار حكومي آخر داخل إسرائيل".

وأضاف:" أن الوقت لم يحن بعد لطرح الموضوع على الجمهور"، لافتاً إلى أنه "وفي حال اتخاذ القرار بشأن الصفقة، فإنه سيطرح على الجمهور وعلى الكنيست وعلى الحكومة للبت فيه".

بدوره، قال النائب الأول لرئيس الحكومة الإسرائيلية سيلفان شالوم- الموجود في لندن حالياً-:" هنالك عمل كبير يجب انجازه قبل أن نشاهد جلعاد شاليط في إسرائيل".

وبيّن شالوم لهيئة الإذاعة البريطانية "بي. بي. سي" أن الوسيط الألماني يبذل جهوداً جبارة للإفراج عن "شاليط" ، قائــلاً:" ربما سنرى جلعاد قريباً في إسرائيل".

وكشف شالوم النقاب عن أن إسرائيل لن تفرج عن أمين سر حركة "فتح" في الضفة الغربية مروان البرغوثي وعن الأمين العام للجبهة الشعبية لتحري فلسطين، أحمد سعدات في إطار صفقة "شاليط".

انشر عبر