شريط الأخبار

صبيح: توجد إشارات تؤكد أن "حماس" ستوقع على ورقة المصالحة بعد عطلة العيد

11:26 - 23 حزيران / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم : دمشق

أكد السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين بجامعة الدول العربية، أن الفصائل الفلسطينية ستجتمع في القاهرة بعد عطلة عيد الأضحى المبارك على أن يتم التوقيع على الورقة المصرية من الجميع مع التحفظات التي جاءت من بعض الفصائل.

وقال صبيح في تصريحاتٍ نقلتها صحيفة الوطن السورية:" إنه توجد إشارات عن نية حركة "حماس" الحضور والتوقيع على أن تبحث التحفظات بعد ذلك"، مضيفاً "أن هناك إمكانية لتأجيل الانتخابات الفلسطينية إلى شهر يونيو القادم".

وحول موقف الجامعة العربية من الموقف الأمريكي -الإسرائيلي الرافض لتوجه السلطة إلى مجلس الأمن الدولي كي تنتزع اعترافاً بإعلان الدولة الفلسطينية/ قال صبيح: " إن هذا ليس جديداً على إسرائيل فهي لا تريد سلاماً أو استقراراً بل تريد ضم ما تبقى من الضفة الغربية". وتابع صبيح يقول:" من الواضح أن هنالك ارتباكاً شديداً للغاية في القيادة الإسرائيلية, ففي الوقت الذي يتحدث فيه رئيس الدولة العبرية عن دولتين يتحدث رئيس الوزراء عن وجود دولة فلسطينية منزوعة السلاح ممنوعة السيادة على البحر والجو وعلى الاتصالات الخارجية وغير محددة المعالم والحدود بل يريد مقابل ذلك الاعتراف بيهودية الدولة ثم يأتي وزير الخارجية لينفي نفياً قاطعاً قيام دولة فلسطينية وهو ضدها وأنها خطر على الدولة الإسرائيلية".  

 وأكد أن الذهاب إلى مجلس الأمن سيسبب مشكلة للإدارة الأميركية بين وقوفها مع الحق ووقوفها مع العدوان, وقال: " إن الإدارة الأميركية تحاول استباق الوقت بإيجاد مخرج من هذا المأزق الذي وضعت فيه" .

انشر عبر