شريط الأخبار

هآرتس: حماس تأمل إنجاز صفقة تبادل الأسرى خلال أقل من أسبوع

07:14 - 23 تشرين أول / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

من المقرر أن يعقد في العاصمة المصرية القاهرة اليوم الاثنين، اجتماع لقياديي حركة "حماس" من غزة والخارج لمناقشة العرض الإسرائيلي الأخير في المفاوضات الهادفة إلى عقد صفقة تبادل الأسرى لاستعادة الجندي جلعاد شاليط.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية في عددها الصادر اليوم الاثنين، عن أيمن طه القيادي باسم حركة "حماس"، تأكيده بأن وفداً من قبل الحركة سوف يتوجه اليوم الاثنين، إلى القاهرة للاجتماع مع مسؤولين مصريين، وذلك في أعقاب التقارير التي أشارت بأن هدف اللقاء هو مصادقة حركة "حماس" بشكل رسمي على قائمة الأسرى المنوي إطلاق سراحهم في إطار صفقة التبادل.

ورداً على سؤال الصحيفة عمّا إذا ما كان بالإمكان إنجاز الصفقة قبل عيد الأضحى، (الجمعة القادم)، أجاب طه بأنه يأمل أن يكون ذلك ممكناً.

وكان شمعون بيرس رئيس دولة الاحتلال قد أكد في وقت سابق، بعد عودته من مصر، أنه " أن هناك تقدماً حقيقياً في قضية جلعاد شاليط، إلا أنه يجب عدم نشر التفاصيل".

وكانت قضية شاليط والمفاوضات الجارية لإطلاق سراحه في إطار صفقة تبادل أسرى ضمن المواضيع التي ناقشها بيرس في اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك.

وفي سياق ذي صلة، نفى والد الجندي شاليط أن يكون قد تلقى "أية معلومات رسمية تؤكد إحراز أي تقدم في قضية شاليط، وأن صفقة التبادل قد ترى النور في اليومين القادمين..".

ونقلت المصادر الإسرائيلية عن والد الجندي الأسير لدى "حماس"، نوعم شاليط قوله :"انه سيلتقي اليوم الاثنين مع حغاي هداس، المكلف من الحكومة الإسرائيلية بمتابعة ملف ابني، ولكن اللقاء يتم في إطار اجتماعات دورية يعقدها الجانبان"، على حد قوله.

وكان قد تظاهر مساء أمس الأحد، العشرات من ضباط وجنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، أمام منزل وزير الجيش أيهود باراك للتعبير عن دعمهم لقرار إعادة الجندي الأسير جلعاد شاليط إلى بيته "فوراً ودون تأخير".

هذا وقد التزم ديوان رئاسة الحكومة في إسرائيل الليلة الماضية الصمت خلال التقارير الخاصة بالتقدم الحاصل نحو إتمام صفقة شاليط، كما رفض عدد من أركان تلك الحكومة الحديث عن الموضوع علناً لحساسيته.

انشر عبر