شريط الأخبار

استقالات بالجملة من مجلس "الأمن القومي الإسرائيلي" بسبب تصرفات رئيسه

06:37 - 22 حزيران / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية في ملحقها الأسبوعي عن استقالة أحد كبار الضباط في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي, والذي يحظى بتقدير كبير من أوساط الجيش الإسرائيلي, وذلك بعد أربع أسابيع فقط من انضمامه إلى المجلس.

وأشارت الصحيفة إلى أن استقالة هذا الضباط الذي لم تكشف عن اسمه وأطلقت عليه اسم (ت), تأتي بعد موجة من الاستقالات في مجلس الأمن القومي بسبب تصرفات رئيسه عوزي أراد، فقبل شهر قدم العميد يوفال حليمش استقالته - وهو ضابط استخبارات رئيسي-  بسبب خلافات بينه وبين أراد.

وكان العميد داني أرديتي قد قدم استقالته قبل حليمش, وبذلك بسبب انتقادات حادة وجهها له أراد, فقدم أرديتي استقالته على الفور وترك مكتبه بالرغم انه كان شغل منصب رئيس مجلس الأمن القومي قبل أراد, وكان من المفترض أن يستمر في عمله سنة إضافية.

وضمن موجة الاستقالات كانت رئيسة قسم الشؤون الإستراتيجية سيماسين قد قدمت استقالتها, بعد أن هاجم أراد أداءها أمام الموظفين ورفض تقديم اعتذاره لها بعد هذا الموقف, مما دفعها لتقديم استقالتها, بالرغم أنها خدمت في وحدة الاستخبارات "أمان" لمدة 25 عاماً, بالإضافة إلى خدمتها سنة في جهاز "الموساد".

وأما العميد (ت) فقد قدم استقالته بعد أن دار بينه وبين أراد نقاشاً حاداً؛ مما دفعه لتقديم استقالته لقادته, وقال في طلب استقالته لأنه لا يستطيع الاستمرار بالعمل مع أراد.

وأوضحت صحيفة "يديعوت" أن قلقاً كبيراً يسود أوساط الجيش الإسرائيلي بعد موجة الاستقالات لضباط كبار من مجلس الأمن القومي, فمن أصل أربعة ضباط في المجلس استقال ثلاثة, ولم يتبق إلا ضابط واحد, وقالت أوساط في الجيش:" إن هذه الاستقالات يجب التوقف عندها, والتوجه إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو؛ لأن مثل الوضع لا يمكن السكوت عليه".

وذكرت الصحيفة أن جهود رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي لتدعيم المجلس بالضباط الكبار لن تفلح في ظل رفض الضباط للعمل مع أراد.

ومن المعروف عن أراد أنه يتصرف بعنجهية وديكتاتورية, ولديه آراء يمنية متطرفة, إلا انه يحظى بدعم وثقة كاملة من نتنياهو.

انشر عبر