شريط الأخبار

مصادر أمريكية: إذا أصر عباس على الاستقالة سنقطع الدعم للسلطة

09:08 - 17 تموز / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم: وكالات

ذكرت مصادر أمريكية بان الادراة الأمريكية توصلت لاستنتاج مفاده بان أبو مازن قرر بالفعل الاستقالة من منصبة رئيسا للسلطة الفلسطينية والحديث يدور عن خطوة لا رجعة فيها.

ووفقا للمصدر فابو مازن ابلغ لامريكين والاسرائيلين علي حد سواء بأنه جدي في ما قاله وانه سيستقيل من الحياة الساسية والامر لا يدور عن خطوة لكسب تنازلت من اسرائيل.

ووفقا للمصادر فقد ابلغ ابو مازن خلال لقاء سري جمعه بنواب أمريكيين في القدس بتاريخ 16 نوفمبر لشهر الجاري قائلا لهم بانه خلال عدة اسابيع لن يكون في منصبة وعندما سألوا ماذا سيحدث في السلطة الفلسطينية بعد استقالتك رد قائلا لا أفكر بما سيحدث بعدي فلا أريد أعرف ماذا سيحدث ببساطة انتهي الامر.

ووفقا لتقديرات المخابرات الامريكية والاسرائيلية فان اعلن ابو مازن عن استقالته فسوف يعين بدلا منه رئيسا للسلطة الفلسطينية ابو ماهر غنيم الذي حضر مؤتمر فتح في بيت لحم بموافقة نتنياهو ووزير الجيش ايهود براك والذي لا يعترف باتفاق اوسلو ومحسوب علي جبهات الرفض الفلسطينية فكل من اسرائيل وواشنطن تتطلعان بقلق بالغ الخطورة اذا تم تعين ابو ماهر غنيم رئيسا للسلطة الفلسطينية محل أبو مازن.

ووفقا للمصادر فقد عين ابو مازن قبل اشهر نفسه القائد الاعلي للاجهزة الامنية المسلحة وابو ماهر غنيم نائبا له بمعني اخر فابو ماهر غنيم هو من سيكون القائد الاعلي للقوات الفلسطينية وعلي ضوء هذه التوقعات قال مسؤول امريكي رفيع ان تم تعين ابو ماهر غنيم رئيسا للسلطة الفلسطينية فالامر يعني انتهاء ووفاة عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأضافت المصادر تقول بانه وفي محاولة أخيرة لمنع تلك الخطوة أبلغت الادراة الأمريكية برئاسة باراك أوباما أبو مازن أمس الاثنين بان أوباما صادق علي تشكيل أربعة كتائب لقوات الأمن الوطني تابعة لحرس الرئاسة الفلسطيني وانه تم تقديم طلبا للكونغرس الامريكي  للمصادقة علي مبلغ وقدرة 131 مليون دولار لتشكل الأربع كتائب والتي سيشرف علي تدريبها الجنرال كيث دايتون ولكن ووفقا للمصادر فاذا رفض ابو مازن العرض الامريكي فسوف يتم تجميد تحويل الاموال لاقامة الاربع كتائب لحرس الرئاسة الفلسطيني.

انشر عبر