شريط الأخبار

فعاليات رسمية ووطنية تؤكد ضرورة فضح الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى

09:21 - 17 تموز / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

شددت وزارة الأسرى والمحررين, على ضرورة أن تقف الدول العربية عند مسؤولياتها تجاه قضية الأسرى الفلسطينيين، فيما أكدت جمعية "واعد" للأسرى على أهمية فضح الانتهاكات الإسرائيلية التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال، موضحة أن إدارة السجون تتعمد التضييق عليهم وتصعد هجماتها ضدهم وخاصة "التفتيش الليلي".

 

وأكد عبد الله قنديل, الناطق الإعلامي باسم "واعد"، خلال مؤتمر صحفي نظمته الجمعية وحركة المقاومة الشعبية أمس، في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، وبالتزامن مع الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسري، أن الأسرى يعانون من ظروف اعتقالية "بالغة السوء" وخاصة أسرى غزة الممنوعين من الزيارة والمحرومين من إدخال الملابس الشتوية.

 

من جهته، طالب محمد الكتري, وكيل وزارة الأسرى، الدول العربية والإسلامية إلى "السعي الجاد لتحرير فلسطين، وإنهاء قضية الأسرى والقدس بإيجابية"، معربا عن أسفه من موقف الدول العربية من قضية الأسرى، ومطالبا المنظمات الحقوقية والإنسانية بالضغط على حكومة الاحتلال ليحصل الأسرى على أبسط حقوقهم، ونوه إلى أن فصل الشتاء يشكل بحد ذاته معاناة للأسرى المحرومين من إدخال الملابس الشتوية.

 

،من جهته تساءل حسن الزعلان, المتحدث باسم حركة المقاومة الشعبية:"أين حقوق الإنسان؟ وأين اللجنة الدولية للصليب الأحمر من معاناة الأسرى؟!"، مؤكدا أن صفقة تبادل الأسرى هي الحل الوحيد للإفراج عنهم، معربا عن أمله أن تتم الصفقة في أقرب وقت.

 

أما المتحدث باسم حركة الأحرار معاوية الصوفي, فاعتبر الظروف الاعتقالية التي يعاني منها الأسرى انتهاكاً فاضحاً لكافة الأعراف والمواثيق الدولية ،مطالبا بالمزيد من الفعاليات الشعبية للتضامن مع أسرانا ،ومناشدا جميع الأحرار في العالم بالعمل على نصرة أسرانا.

 

هذا وأعرب الأهالي المعتصمون عن مخاوفهم من اشتداد برد الشتاء دون سماح الاحتلال إدخال الملابس "والكنتينة" لأبنائهم، قائلين: "أرسلنا الكثير من الملابس الثقيلة لأبنائنا مع بداية الشتاء، ولا نعرف مصيرها حتى الآن ونخشى عدم وصولها".

 

انشر عبر