شريط الأخبار

الزهار لـ"فلسطين اليوم": أبو مازن قام بقفزات سياسية غير محسوبة ستأتي بنتائج عكسية

10:20 - 16 حزيران / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم : غزة (خاص)

أكد الدكتور محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) قام مؤخراً بقفزات سياسية غير محسوبة ستأتي بنتائج عكسية.

وأشار الزهار في حديثٍ خاص بـ"فلسطين اليوم" إلى أن "أبو مازن خرج عن إطار الشرعية الفلسطينية سواءً في منصبيه كرئيس للسلطة أو لمنظمة التحرير التي باتت لا تمثل الشارع الفلسطيني".

وتعليقاً على تصريحات سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني التي أعلن فيها أن المجلس المركزي لـ م.ت.ف بصدد حسم مسألة حالة الشلل التي دخلتها الساحة الفلسطينية ليغدو مصدراً للسلطات بدلاً من المجلس التشريعي، قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس":" هذا كلامٌ يعكس تربية "فتح" قيادةً وعناصر"، مشدداً على وصف الزعنون بأنه "غير شرعي".

وأضاف:" كلنا يعرف أن حركة "فتح" صادرت القرار الفلسطيني وأعلنت نفسها ممثلاً شرعياً ووحيداً له مدة 40 عاماً، كما وأنها استمرت في ولاية المجلس التشريعي السابقة مدة 10 سنوات ولم تعترض عليها "حماس" وتركتها تلعب كما تشاء، إلى أن جاءت الساعة التي شاركنا بها بالانتخابات وحصلنا على أغلبية حيث حاولوا الانقلاب عليها بالسلاح فكانت النتيجة أن انهزموا".

وعن عزم السلطة الفلسطينية استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي للاعتراف بالدولة الفلسطينية، قلل الزهار من شأن ذلك بالقول:" هم يعرفون مسبقاً أنهم إن عرضوا هذا العرض على مجلس الأمن فسيجابه بـ"الفيتو" الأمريكي"، مؤكداً أن ما يتحدثون عنه يعدُّ "شهادة وفاة للمفاوضات التي مضى عليها أكثر من 18 عاماً".

وتعقيباً على تلويح الدكتور نبيل شعث، عضو اللجنة المركزية لـ"فتح" بعودة حركته للكفاح المسلح، أوضح الزهار أن هذا التلويح لـ" الاستهلاك المحلي"، لافتاً إلى أن "عباس زكي سبقه بالحديث عن هذا الأمر، لكنه سرعان ما ندم على ما قال لأنهم عاقبوه".

وفي قراءته لمواصلة إسرائيل ترويجها أن لدى فصائل المقاومة بغزة صواريخ بعيدة المدى، إذا ما كان ذلك يمهد لحرب جديدة في القطاع، قال الدكتور الزهار:" إن إسرائيل تريد بذلك أن تظهر وكأنها مظلومة، خاصةً بعد انكشاف وجهها الحقيقي عقب نشر تقرير "غولدستون" ".

وفي سؤاله عن التقاء قيادات في الحكومة الفلسطينية بغزة، بالدكتور محمود الهباش، وزير الأوقاف والشؤون الدينية بالحكومة الفلسطينية في الضفة بمكة المكرمة بالأمس، بيّن الزهار أن هذا اللقاء لا يعني أنه تم خلاله مناقشة أي موقف سياسي، قائلاً:" إن اللقاء كان استجابةً لظرف الحج (..) و في الحج لا رفث ولا فسوق ولا جدال"، كما قال.

وفيما يتعلق بموقف "حماس" من الورقة المصرية للمصالحة، شدد الزهار على أن حركته لا تتهرب من التوقيع ...

انشر عبر