شريط الأخبار

لا بديل عن الوساطة التركية.. الأسد يؤكد أن سوريا لن تكون جزءا من "لعبة المسارات" الإسرائيلية

02:37 - 16 تشرين أول / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

ذكرت مصادر فرنسية مطلعة أن الرئيس السوري بشار الأسد أكد للرئيس الفرنسي خلال لقائهما مؤخرا في باريس أن دمشق لن تكون جزءا من "لعبة المسارات" الاسرائيلية، التي تلوح بها دائما الحكومات الاسرائيلية في محاولة لترهيب أطراف عربية وانتزاع تنازلات منها، وأشارت المصادر الى أن الرئيس السوري ابلغ الرئيس الفرنسي بأن رئيس الوزراء الاسرائيلي ينيامين نتنياهو لن يتخذ قرارا استراتيجيا بفتح باب المفاوضات واستئناف الاتصالات غير المباشرة للتوصل الى اتفاق سلام.

 

وقالت المصادر لصحفية المنار المقدسية إن الرئيس الأسد يدرك طبيعة القيود الائتلافية المفروضة على نتنياهو التي تمنعه من التوصل الى أي اتفاق سلام حقيقي يقوم على الانسحاب من هضبة الجولان، وتابعت المصادر أن الرئيس السوري أكد للرئيس الفرنسي بأن أي وساطة تقوم بها أطراف اوروبية وغير اوروبية لاستئناف الاتصالات بين دمشق وتل أبيب لا يمكن الا أن تكون الى جانب الوساطة التركية وليس بديلا عنها.

 

ونقلت مصادر دبلوماسية في باريس نقلا عن مسؤولين اوروبيين قولهم بأن رئيس الوزراء الاسرائيلي غير جاد في عملية السلام، وكل ما يسعى اليه هو الحفاظ على الائتلاف الحكومي الذي يتزعمه ولا يريد تكرار تجربته السابقة في الحكم، وأشارت هذه المصادر الى أن قادة الاجهزة الأمنية في اسرائيل يرون أن المسار السوري أكثر أهمية والحاحا، غير أن تركيبة الائتلاف الحالية تجعلهم غير واثقين بأن نتنياهو يستطيع التوصل الى حلول حول هضبة الجولان، ويضيف المسؤولون الاوروبيون أن من حق دمشق التشكيك في وجود شريك حقيقي في الجانب الاسرائيلي يمكنه العمل بجدية لتحريك عملية السلام.

انشر عبر