شريط الأخبار

طولكرم: الاحتلال يفرج عن طفلٍ لم يتعد 10 سنوات بعد أن أمضى 11 ساعة في الأسر

09:05 - 16 كانون أول / نوفمبر 2009


فلسطين اليوم : طولكرم

كاد الطفل حسام فيصل مهنا ( 10 سنوات) أن يتحول إلى أصغر أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية بعد اعتقاله يوم السبت الفائت خلال تظاهرة ضد الجدار نفذت في دير الغصون قضاء طولكرم.

فبعد 11 ساعة من خروجه من بيته للاشتراك في مظاهرة حاشدة ضد جدار الفصل العنصري، عاد الطفل حسام إلى بيت والده لكنه عاد وهو يعاني من آثار الضرب والتنكيل الذي تعرض له خلال اعتقاله على خلفية اشتراكه في المظاهرة التي شارك فيها العشرات من المواطنين والتي كان قد دعي إليها عبر مكبرات الصوت.

وذكر الطفل أن جنديين ضرباه ضرباً مبرحاً، ونقلوه إلى مستوطنة "اريئيل" وهناك سألوه:" لماذا تلقي الحجارة؟".

وبعد الاتصال من مؤسسات حقوق الإنسان وأهل الطفل أعادوه إلى حاجز جبارة، وطلبوا من سائق سيارة أجرة نقله إلى بلده.

انشر عبر