شريط الأخبار

عبد ربه جاهز لمواجهة الجزائر

03:52 - 15 تشرين أول / نوفمبر 2009

 

 

 القاهرة/ أعلن الجهاز الطبي في المنتخب المصري لكرة القدم اليوم الأحد أن لاعبه حسني عبد ربه نجم خط وسط أهلي دبي الإماراتي أصبح جاهزاً لخوض المباراة الفاصلة المقررة أمام المنتخب الجزائري يوم الأربعاء المقبل في السودان.

 

ويستضيف إستاد المريخ في أم درمان، اللقاء الذي سيحدد هوية المتأهل من المجموعة الثالثة إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

 

وأكد شوقي غريب المدرب العام للمنتخب المصري أن قرار عدم الدفع بعبد ربه في مباراة الجزائر أمس كان لأسباب فنية بحتة لأنه كان في دائرة حسابات الجهاز الفني، لكن مجريات المباراة دفعت الجهاز الفني إلى عدم الاستعانة به أمس.

 

وأضاف أن غياب عبد ربه عن المباريات في الفترة الماضية من الممكن أن يجعله غير جاهز فنياً ولذلك فضل الجهاز الفني منحه راحة من مباراة الأمس حتى لا تعاوده الإصابة وكذلك لمنحه فرصة أكبر للاستعداد.

  

 

فرحة عارمة في أم الدنيا

 

عمت فرحة عارمة في العاصمة المصرية القاهرة والمدن الكبرى مثل الجيزة والإسكندرية والمنصورة وأسيوط والمنيا والمحلة مساء اليوم السبت بعد فوز مصر على الجزائر 2-صفر على إستاد القاهرة الدولي.

 

وأبقت مصر على آمالها في التأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخها بعد عامي 1934 و1990 حيث فرضت مباراة فاضلة ستقام الأربعاء المقبل على إستاد المريخ في السودان.

 

ومباشرة بعد إطلاق الحكم الجنوب أفريقي جيروم دايمون للصافرة النهائية، خرجت الجماهير المصرية بكثافة إلى الشوارع التي كانت فارغة أثناء المباراة، حاملة أعلام مصر وفانلات المنتخب لتكتسي المدن كلها باللونين الأحمر والأبيض، وأطلقت السيارات العنان لأبواقها محتفلة بالفوز الغالي الذي يبقى آمال الفراعنة في تحقيق حلم 80 مليون مصري بالتواجد في النهائيات للمرة الثالثة والأولى منذ 20 عاماً.

 

وهتف الجميع "مصر، مصر"، و"أبطال أفريقيا يؤكدون تشبثهم بالتأهل إلى كاس العالم"، و"مصر الأفضل"، فيما توجه البعض بالشكر لله على النصر والبقاء في المنافسة على بطاقة المونديال الأفريقي".

 

كما أطلقت الألعاب النارية احتفالاً بالفوز الصعب الذي ساهم عماد متعب في تحقيقه بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

 

وكانت الجزائر في طريقها إلى اقتناص بطاقة التأهل إلى المونديال للمرة الثالثة في تاريخها بعد عامي 1982 في إسبانيا و1986 في المكسيك، إذ كانت بحاجة إلى التعادل أو الخسارة بفارق هدف واحد لضمان تأهلها دون خوض المباراة الفاصلة، فيما كانت مصر بحاجة إلى الفوز بفارق هدفين لضمان المباراة الفاصلة أو بفارق 3 أهداف للتأهل المباشر.

 

 

الصحف المصرية تحيّي فوز الفراعنة

 

حيّت الصحف المصرية الصادرة اليوم الأحد فوز "الفراعنة" على الجزائر أمس السبت 2-صفر ضمن الجولة الأخيرة من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال 2010 لكرة القدم، شاكرةً الجماهير التي آزرت المنتخب المصري.

 

وعنونت صحيفة "الجمهورية": "وحوش أفريقيا هزموا ثعالب الجزائر 2-صفر"، وأضافت: "انتزعنا الفوز بعدما فقدنا الأمل".

 

وكان المهاجم عماد متعب سجل هدف مصر الثاني في الوقت القاتل، ليمنح بلاده فرصة خوض مباراة فاصلة مع الجزائر يوم الأربعاء المقبل على أرض محايدة في أم درمان في السودان، ستحدد هوية المتأهل الأخير من أفريقيا إلى كأس العالم.

 

وكتبت جريدة "الأهرام": "هدف الإنقاذ أحرزه متعب في الدقيقة الأخيرة".

 

وركزت الصحف على الدعم الكبير الذي قدمته الجماهير المصرية والذي بلغ عددها أكثر من 70 ألف متفرج على الإستاد الوطني في القاهرة.

 

وكتبت "روز اليوسف" إن الجمهور كان "الفائز الأول في المباراة" و أن "جماهير مصر تعيش ليلة سعيدة استعدت لها منذ ثلاثة أيام".

 

وكتبت "المصري اليوم": "دعاء الساعات الحاسمة: يا رب" وأضافت: "برأس متعب الفنان وصلنا الفاصلة في السودان".

 

من جهة أخرى، تجاهلت الصحف المصرية حادثة رمي حافلة كانت تقل مشجعين جزائريين بالحجارة بعد المباراة، تعرض على أثرها ثلاثة أشخاص لجروح مختلفة اثر خروجهم من حرم الملعب.

 

وتأتي هذه الحادثة بعد رشق حافلة لاعبي المنتخب الجزائري يوم الخميس الماضي، والتي نتج عنها إصابة بعض لاعبي المنتخب الذين وضعوا ضمادات على رؤوسهم خلال مباراة أمس السبت.

 

انشر عبر