شريط الأخبار

فرحة عارمة تسود قطاع غزة لفوز المنتخب المصري على نظيره الجزائري

08:08 - 14 حزيران / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم: غزة – عبد الهادي عوكل

خرج آلاف الفلسطينيين في شوارع قطاع غزة رافعين العلم المصري مهنئين المنتخب المصري بالفوز على نظيره الجزائري في مباراة التأهل لكأس العالم 2010 بنتيجة هدفين نظيفين هزا شباك المرمى الجزائر.

فبعد أن أظهر معلق المباراة على قناة الفراعين الفضائية المصرية يأسه من تسجيل المنتخب المصري الهدف الثاني نظراً لأن المبارة كانت في آخر دقيقة لها، سجل البديل عماد متعب المتألق الهدف الثاني، حيث عاد الأمل لتأهل المنتخب المصري لكأس العالم في جنوب أفريقيا. وكذلك لملايين محبي المنتخب المصري في كل أرجاء المعمورة.

وعلى الفور من إطلاق الحكم صفارة نهاية المباراة خرج آلاف المشجعين الغزيين للمنتخب المصري إلى الشوارع فرحاً بالفوز التاريخي لمصر متمنين لهم التأهل لكأس العالم في المبارة الفاصلة التي ستقام يوم الأربعاء القادم بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وكانت شوارع قطاع غزة قد خلت من المواطنين الذين حرصوا على متابعة تفاصيل المباراة على المقاهي وفى البيوت. بعد أن حرض الشباب على مشاهدة المباراة أمام المقاهي التي جهزت نفسها لهذه المناسبة المحببة لدى الشباب الغزيين، وكذلك ما قامت به رابطة مشجعي النادي الأهلي في قطاع غزة بتجهيز مكان لاستقبال الجماهير الفلسطينية بعد أن وفرت شاشات كبيرة ومولدات كهرباء لمتابعة المباراة على مدار الشوطين للحيلولة دون أن يمنع انقطاع التيار الكهربائي آلاف المشجعين المحبين لمصر من متابعة المباراة.

وفي مكتب الزميل الصحافي رضا الشاذلي مدير مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، تحول مكتبه إلى مسرح لمتابعة المباراة على شاشة الفراعين الفضائية بعد أن توجه إليه مجموعة من الزملاء الصحفيين ليتابعوا المباراة معه في خطوة تنم عن التشجيع والدعم المباشر لمصر الشقيقة متمنين لها فوز مصر والتأهل لكأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا.

ومع تسجيل منتخب مصر الهدف الأول في الدقيقة الثانية بقدم الهداف عمرو زكي من بدء المباراة اعتلت الأصوات جميعاً في المكتب مقدمين التهاني والتبريكات للزميل رضا الشاذلي وأخذ كل منهم يعانقه وتقديم التهاني له ولمصر. وما أن سجل عماد متعب الهدف الثاني هب الزملاء معانقين الزميل الشاذلي مهنئينه بالفوز التاريخي لمصر.

من جهته شكر الزميل الشاذلي الشعب الفلسطيني عبر فلسطين اليوم مؤازرته للمنتخب المصري في المباراة الحاسمة، وقال إن ما رأيته في شوارع غزة قبل بدء المباراة بساعتين في المقاهي ينم عن حب متأصل في أفئدة وقلوب الفلسطينيين لمصر.

وأضاف أن هذه المشاعر النبيلة من جانب الشعب الفلسطيني هي انعكاس عن حقيقة تاريخية تؤكد عمق وأصالة الروابط التاريخية العتيدة بين الشعبين الشقيقين.

وكانت الصحافة الجزائرية قد شنت هجوماً كبيراً على مصر لزعزعة الروح المعنوية لدى المنتخب المصري على مدار شهر كامل قبل بدء موعد المباراة التي حسمها المنتخب المصري لصالحه مساء اليوم السبت الموافق 14/11/2009، بجدارة كبيرة، حيث سيطر المنتخب المصري على مجرى المباراة على مدار الشوطين، فيما وجد المنتخب الجزائري نفسه في موقف دفاع عن مرماه الذي هُز بهدفين نظيفين، رغم محاولاته لتضييع الوقت على المصريين من إحراز الهدف الثاني.

انشر عبر