شريط الأخبار

يديعوت: السلطة أعدت خطة لإبعاد حماس عن التشريعي

05:27 - 14 تشرين أول / نوفمبر 2009

غزة: ترجمة فلسطين اليوم

ذكرت مصادر فلسطينية لموقع يديعوت أحرونوت الإسرائيلي أن السلطة الفلسطينية عثرت علي حل سياسي للوضع الفلسطيني الحالي، وذلك باستبعاد حركة حماس من المجلس التشريعي بعد 25/يناير القادم، من خلال احالة المجلس التشريعي لمهام المجلس المركزي التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية والتي حركة حماس ليست جزءاً منها.

ووفقا للمصادر فيتم في هذه الأيام استكمال استعدادات تنفيذ انقلاب المؤسسات الحاكمة التابعة للسلطة الفلسطينية للمنظمة، مؤكدة أن الخطة المتبلورة حاليا في المجلس التشريعي أن يبقي بيد المجلس المركزي التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، ويتحول لهيئة تشريعية عليا .

وأوضحت المصادر أنه من خلال هذه الخطوة يتم استبعاد حماس لأنها غير عضوة في منظمة التحرير وبالتالي لن تطئ قدم حماس في المجلس التشريعي الأعلي.

ووفقا للخطة والتي سيبدأ تنفيذها في شهر يناير المقبل فسيكون دور رئيس السلطة محمود عباس "أبو مازن" المركزي أن يعلن عن نيته الاستقالة من رئاسة السلطة الفلسطينية ويكون فقط رئيس منظمة التحرير الفلسطينية نفس المنصب، الذي يتولاه أبو مازن حاليا.

ومن جانب آخر يتولي أبو مازن دور القائم بأعمال رئيس السلطة الفلسطينية المؤقت وليس من المهم من يكون الرئيس والخطة أعدت في أعقاب ما يلوح في الأفق بأنه لن تجري انتخابات خطط إجرائها بتاريخ 24 يناير.

ووفقا للمصادر فالقرار النهائي حول العملية السياسية الجدية سيتم اتخاذه في جلسة المجلس الوطني الفلسطيني والذي سيجتمع بتاريخ 22 ديسمبر.

وتهدف السلطة الفلسطينية من تلك الخطة إلغاء نتائج انتخابات 2006 والتي فازت بها حركة حماس دون تفكيك السلطة الفلسطينية.

ووفقا للمصادر فإذا رافقت تنفيذ الخطة معارضة حماس إلا أنه سيتم سحب السجاد من تحت أقدام قيادة حماس التي تدعي طوال الوقت بأنه في غياب وجود رئيس للسلطة الفلسطينية فسوف يحل محل الرئيس عزيز الدويك.

انشر عبر