شريط الأخبار

اليوم: مواجهة كروية مشحونة بين مصر والجزائر

09:03 - 14 حزيران / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات

تلقي الاجواء المشحونة بظلالها على المواجهة بين المنتخبين المصري والجزائري اليوم السبت في ستاد القاهرة الدولي التي ستحدد هوية المتأهل منهما الى نهائيات كأس العالم بكرة القدم، وذلك اثر الاعتداء الذي تعرض له لاعبو الجزائر في الحافلة التي كانت تقلهم من المطار الى الفندق مساء الخميس.

وأُصيب الجزائريون باستياء كبير بعد ورود أخبار الاعتداء، وتحوّلت الاستعدادات للفرحة الكبرى بالتأهل الى غضب على المناصرين المصريين الذين ارتكبوا هذا الاعتداء وعلى قوى الأمن المرافقة التي يقول الجزائريون انها 'تواطأت' مع المعتدين أو على الأقل لم تمنع اعتداءهم.

وعبر جزائريون كثيرون عن غضبهم الشديد واستنكارهم لما لحق بلاعبيهم من 'استقبال' في القاهرة، وذكر بعضهم بالمعاملة الجيدة التي تلقاها الفريق المصري بالجزائر في مباراة الذهاب.

وفي القاهرة تجمهر الجمعة عشرات الآلاف من المواطنين المصريين بالقرب من استاد القاهرة وعدة نواد أخرى ومشاعر الغضب تتملكهم بسبب ما وصفت بـ'الخديعة' الجزائرية لتلطيخ سمعة المصريين.

ويحاصر عدد كبير من المواطنين فريق المنتخب المصري حيث قرر هؤلاء النوم في الشوارع والمناطق المحيطة.

كما قرر الكثيرون الصوم السبت على أمل أن ينتصر المنتخب المصري على الجزائر.

واتهمت الصحف المصرية اللاعبين الجزائريين بتلفيق الحادثة على حافلتهم، كي يوتروا الأجواء قبل المباراة.

وقالت صحيفة الاهرام ان اللاعبين الجزائريين هم من الحق الضرر بالحافلة. وكتبت 'قام بعض اللاعبين بتهشيم زجاج الحافلة مدعين انهم استهدفوا بالحجارة'.

رسميا، دانت الجزائر الاعتداء واستدعت الخارجية السفير المصري بقصد طلب توضيحات. لكن الموقف الرسمي حاول إبقاء الاعتداء في 'سياقه الرياضي'، كما ظل يلح وزير الرياضة، الهاشمي جيار، الموجود بالقاهرة.

من جهتها نقلت الصحف الجزائرية أمس تصريحات محمد راوراوة رئيس الاتحاد الجزائري الذي حمل الأمن المصري المسؤولية.

وقالت صحيفة 'الخبر' (خاصة) ان الأمن المصري سمح للمتظاهرين بالاقتراب من بعثة المنتخب الجزائري بشكل غير مقبول، وان رجال الأمن اعتدوا على صحافيين وإعلاميين جزائرين. وأشارت الصحيفة إلى أن نجل الرئيس المصري جمال مبارك توجه رفقة رئيس الاتحاد المصري سمير زاهر واعتذر للوفد الجزائري عما حدث، مشددة على أن اللاعبين رفضوا قبول تلك الاعتذارات.

وكان لاعب المنتخب الجزائري يزيد منصوري صرح الجمعة للقناة الرياضية التلفزية الفرنسية 'ليكيب' قائلا ان السلطات المصرية لم توفر الحماية اللازمة للاعبين، وسمحت لسيارات المناصرين المصريين بالاقتراب من حافلة المنتخب الجزائري بشكل غير مقبول، قبل أن تتوقف الحافلة على بعد 200 متر من الفندق بدون سبب وتبدأ الحجارة في التهاطل على من فيها فأصابت عددا من اللاعبين.

وزادت هذه الحادثة من حدة الاحتقان، لكنها أيضا أيقظت مزيدا من مشاعر التعاطف مع هذا الفريق برزت في مئات الاف الأعلام الوطنية التي غطت بنايات وشوارع العاصمة والمدن الجزائرية الأخرى.

قبل ذلك، منذ أسابيع، توقف كل شيء بالجزائر تحسبا للمباراة المرتقبة اليوم السبت.

بعد 20 سنة بالتمام.. التاريخ يعيد نفسه، المنتخب الجزائري يواجه نظيره المصري في ملعب القاهرة. ويبدو أن ما حدث في تلك المباراة التي جرت يوم 14 من مثل هذا الشهر وتأهل المنتخب المصري لمونديال ايطاليا هو أحد أسباب هذا الاحتقان.

رغم المخاوف، يبدي الجزائريون تفاؤلا بالتأهل لأسباب عدة منها حيازتهم على فريق شاب وعنيد، وكذلك تصدرهم المجموعة بـ13 نقطة وفارق الأهداف.

هذا ما يشدد عليه اللاعب الدولي في الثمانينات، جمال مناد، الذي قال لـ'القدس العربي' ان الجزائر لم تكسب فريقا بمثل هذه القوة منذ 20 سنة.

ورغم ذلك، أوضح مناد أن الفريق المصري أكثر انسجاما ويضم هو الآخر لاعبين ممتازين متعودين على اللعب معا.

وككل الجزائريين، توقع مناد أن يكون التأهل من نصيب الجزائر في الأخير.

ويرى رشيد مخلوفي نجم الكرة الجزائرية في الخمسينات والستينات، أن 'الخضر' ليس لديهم ما يخسرونه، 'بل إنهم في موقع قوة لأنهم متقدمون بثلاث نقاط، وفارق الأهداف'، مشيرا إلى أن 'أصدقاءنا المصريين يحاولون زعزعتنا، ولكن الفوز سيكون من نصيبنا'.

واعتبر مخلوفي، وهو أحد مدربي الفريق الجزائري في مونديال 1982، أن التنافس بين الجزائريين والمصريين في الكرة ليس جديدا، مشددا على أن ذلك الأمر لا يجب أن يخرج عن حده، لأنها مباراة كرة قدم ولا يجب أن تؤثر على العلاقات التاريخية والسياسية والأخوية بين البلدين.

وتشغل المباراة حتى الساسة والمسؤولين. ويقول وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الجزائر مصطفى بن بادة انه يترقب أيضا موعدها بشغف.

وقال بن بادة لـ'القدس العربي' ان 'الخضر' لم يكونوا على مقربة من التأهل منذ فترة طويلة'، مضيفا أن الشعب الجزائري 'متعطش للتأهل ولعب نهائيات كأس العالم (..) نحن في حاجة إلى أفراح وانتصارات'.

وانتقد بن بادة التراشق الإعلامي 'الذي أخرج المباراة عن إطارها الطبيعي'. وتوقع أن تنتهي المواجهة بتعادل أو بخسارة 'الخضر' بهدف وحيد، معربا عن ثقته في التأهل.

وذكر الوزير أن الحكومة أيضا مشغولة بالمباراة، قائلا 'ان الوزراء يتحدثون عنها على هامش اجتماعاتهم الرسمية'.

ويسترسل الجزائريون في سرد خصال فريقهم، منها انه يتكون من مهاجرين لا 'علاقة يومية' لهم بالوطن ولا تعنيهم الضغوط النفسية والسياسية المحيطة بالمباراة. وهذا في حد ذاته ايجابي ولصالح اللاعبين وليس ضدهم.

وقال الصحافي الرياضي الجزائري قدور حباري انه فاجأ معلقين مصريين بالقاهرة بالقول ان اللاعبين الجزائريين 'خارج كل هذه الهالة' لأن أغلبهم محترفون يقيمون بالخارج، لا يفهمون العربية ولا يقرأون صحفا ولا يشاهدون تلفزيونات عربية وما تبثه عن المباراة.

وقال حباري وهو رئيس تحرير قسم الشرق الأوسط بـ'وكالة الاخبار العالمية' (الرياضية) بلندن وتوجه الى القاهرة الأسبوع الماضي، ان هذا الكلام أصاب مستمعيه بنوع من الذعر والاستغراب.

انشر عبر