شريط الأخبار

الأحمد: ولاية الدويك انتهت منذ كان في السجن .. الأسطل يرد: معركتنا ليست قانونية

11:28 - 12 حزيران / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم : رام الله -غزة

أكد عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" أن ولاية رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك انتهت منذ كان في السجن، وأنه لن يكون رئيساً للسلطة الفلسطينية وفق القانون في حال نفذ محمود عباس رغبته بعدم الترشح لولاية رئاسية جديدة.

وأوضح الأحمد في تصريح صحفي وصل "فلسطين اليوم" نسخةً عنه، أن المجلس التشريعي مشلول منذ مدة طويلة، واصفاً تصريحات الدويك عن أن "الرئاسة ستؤول إليه في حال أقدم الرئيس عباس على التنحي", بأنها "مثيرة للضحك"، حسب وصفه.

وقال: "هذه تصريحات مثيرة للسخرية والضحك حقيقة، فالدويك يعرف قبل غيره أن ولايته انتهت وهو داخل السجن وكان المفروض أن تجري الانتخابات وقتها، وهو يعرف أن المجلس التشريعي مشلول وأنه وفق القانون لا يحق له أن يكون رئيساً".

من جانبه، رد الدكتور يونس الأسطل على تصريحات الأحمد بوصفها بـ"الترهات"، قائلاً:" إن عزام الأحمد وحركة "فتح" يعتقدون ببطلان رئاسة الدكتور عزيز الدويك للمجلس التشريعي منذ اليوم الأول لتوليه هذا المنصب".

وأوضح الأسطل في حديثٍ لـ"فلسطين اليوم" أن "سياسة حركة "فتح" التي اعتمدتها منذ البداية قائمةٌ على إفشال تجربة الانتخابات وهذا يدلل على أنهم لم يعترفوا بنتائجها منذ إعلانها"، على حد قوله.

وبيّن الأسطل أن "معركة حركته مع "فتح" ليست قانونية بالدرجة الأساسية وإنما هي معركةٌ سياسية بين برنامجين أحدهما يرى أن من حقه التفرد بالقضية الفلسطينية ولو بالتصالح مع الاحتلال والتعهد بأمنه وبين برنامج آخر يرى أن الشعب الفلسطيني عليه اختيار قيادته التي بنفسه".

انشر عبر