شريط الأخبار

منظمات يهودية تستغل الأزمة الاقتصادية لتشجيع الهجرة إلى إسرائيل

09:15 - 12 تشرين ثاني / نوفمبر 2009


فلسطين اليوم : القدس المحتلة

تستغل مؤسسات يهودية مرتبطة بإسرائيل، الأزمة الاقتصادية لتنقل عددا متزايدا من اليهود الأميركيين إلى الدولة العبرية بشكل شبه مجاني، في ظل ارتفاع معدلات البطالة الأميركية إلى أعلى مستوى لها منذ 26 عاما، يوازي 10,2 في المئة، لتقوية روابط اليهود حول العالم بهذه الدولة، وعلى أمل أن يبقى جزء منهم لموازنة النمو الديموغرافي العربي .

وتقدم الحكومة الإسرائيلية والمنظمات اليهودية، عددا من المنح التعليمية والهبات المالية، لتمكين الكثيرين من اليهود، من قضاء 6 أشهر في إسرائيل بشكل شبه مجاني. والهدف الأساسي من ذلك، هو الحفاظ على غالبية يهودية في دولة يشكل العرب 20 في المئة من سكانها. وفي العام 2008، انتقل 15400 يهودي إلى إسرائيل بينهم 3200 من أميركا الشمالية.

من جهتها، تقول مديرة التسويق في منظمة "ماسا" ياهيل سيغيف، :"إن التزايد في أعداد الوافدين إلى إسرائيل يعكس نجاح الإستراتيجية التسويقية للمنظمة، فيما تقدم حملتها بعنوان خطة تحفيز أفضل المستوحاة من خطط التحفيز الأمريكي بعد الأزمة، منحا مالية ليهود من أميركا الشمالية لتشجيعهم على العمل في إسرائيل".

وتضيف سيغيف "نحاول أن نقنعهم بأنهم يستطيعون قضاء وقت في إسرائيل بينما تسوء الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة"، كما تؤكد أن هذه البرامج تهدف إلى تقريب اليهود من جذورهم اليهودية.

انشر عبر