شريط الأخبار

جنود إسرائيليون: "بعد أن قاتلنا في نيساريم لن نخلي حومش"

10:20 - 11 أيلول / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم-القدس

وصل الجدل الدائر في المجتمع الإسرائيلي حول إخلاء بعض النقاط الاستيطانية العشوائية إلى كتيبة شمشمون التابعة للجيش الإسرائيلي التي تعمل في الضفة الغربية.

وحسب صحيفة يديعوت فقد كتب 25 ضابط وجندي من شمشون رسالة شديدة اللهجة إلى قادتهم لعزمهم إخلاء بؤرة حومش الاستيطانية, وطالبوا بعدم إقحام الجيش في الأمور السياسية والتركيز على " المهمات الوطنية الحقيقة " المتمثلة بحرب لا هوادة فيها ضد المقاومة الفلسطينية.

وقد أُرسلت الرسالة إلى قائد كتيبة شمشون (تسيون شنكر), وقائد تشكيلة الضفة الغربية الجنرال "إيتسك بار", وهما اللذان يشرفان على إخلاء البؤرة الاستيطانية حومش.

وكان عناصر من كتيبة شمشون رفعوا لافتات في احد المناسبات في القدس مكتوب عليها " لن تُخلى حومش".

ونشرت صحيفة يديعوت فحوى الرسالة, والتي طلب فيها جنود الكتيبة عدم تغير مهام الكتيبة , وإرجاعها إلى عهدها السابق.

وقال الجنود في الرسالة " إننا قاتلنا في إطار الكتيبة في (نيساريم) و(غوش قطيف) و(نسانيت) وغيرها من المستوطنات, وعرفنا عدونا الحقيقي (المتمثل في المقاومة الفلسطينية)".

وأضاف الجنود أنهم يشعرون بالعار والخزي أثناء قيامهم بإخلاء البؤر الاستيطانية, وملاحقتهم للمستوطنين فيها.

يذكر أن إسرائيل تروج بأنها تنوي القيام بإخلاء بعض البؤر الاستيطانية العشوائية الصغيرة لتجميل صورتها أمام العالم, إلا أن المستوطنين يقومون بإنشاء بؤر جديدة مع كل إخلاء لإحدى البؤر الاستيطانية. 

انشر عبر