شريط الأخبار

أوباما سيبحث اربعة خيارات في افغانستان

10:08 - 11 تشرين أول / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات

أعلن البيت الابيض الثلاثاء ان الرئيس الاميركي باراك اوباما سيبحث الاربعاء مع مستشاريه اربعة خيارات مختلفة تتصل باستراتيجيته العسكرية الجديدة واحتمال ارسال قوات اضافية الى افغانستان.

 

وسيجتمع اوباما مجددا مع كبار ضباط الجيش ومستشاريه الرئيسيين للامن القومي قبل ان يتخذ قراره المرتقب في شان حجم القوات العسكرية المطلوب لحسم الحرب التي دخلت عامها التاسع في افغانستان.

 

وقال الناطق باسم اوباما على متن الطائرة الرئاسية "اير فورس وان" روبرت غيبس التي كانت تقل الرئيس الى تكساس لحضور مراسم تكريم ضحايا اطلاق النار في قاعدة "فورت هود" العسكرية ان "الرئيس سيبحث غدا اربعة خيارات مع فريقه للامن القومي".

 

ونفى غيبس المعلومات والتسريبات التي تضاعفت في الايام الاخيرة واوحت بان اوباما قرر ارسال ما بين 34 الفا و40 الف جندي اضافي تلبية لطلب قائد القوات الدولية في افغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال.

 

وقال الناطق "كل من يؤكد ان الرئيس اتخذ قرارا (...) ليس لديه، بكل صدق، ادنى فكرة عما يجري من مناقشات"، مشددا على ان اوباما "لم يتخذ قرارا بعد". ولن يعلن اوباما قراره في شان افغانستان قبل 19 تشرين الثاني(نوفمبر) موعد عودته من جولة في اسيا، فيما يقول البيت الابيض ان عملية مراجعة الاستراتيجية في مرحلة "مفصلية".

 

وذكرت مجموعة "ماكلاتشي" الاعلامية في نهاية الاسبوع ان اوباما يعتزم ارسال تعزيزات من 30 الف جندي الى افغانستان فيما افادت شبكة "سي بي اس" مساء الاثنين انه قرر نشر حوالى اربعين الف عسكري اضافي، بدون ان تحدد اي من وسيلتي الاعلام مصادرها.

 

وقال غيبس "امر طريف ان نرى شخصا او مجموعة من الاشخاص تقرر انها تعرف ما يعرفه الرئيس وحده". وتابع "هذا يبقيني منهمكا ومن الطريف بطريقة ما ان نرى تقريرين متناقضين يعرضان بصورة شبه متزامنة".

 

ويشدد البيت الابيض على ان مستوى القوات ليس سوى واحدا من العوامل التي تدخل في حسابات اوباما في اطار مراجعة الاستراتيجية الاميركية في افغانستان وباكستان المجاورة.

 

انشر عبر