شريط الأخبار

السلطات المصرية تحظر تدخين النرجيلة بحي الحسين وسط القاهرة

09:21 - 10 تموز / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم: القاهرة

يعتبر كثيرون في مصر وخارجها تدخين النرجيلة (الشيشة) غالبا بدخان بنكهة الفواكه في المقاهي على جوانب الطرق عادة مرتبطة بليالي السمر والاسترخاء.

 

لكن تلك العادة تختفي الان فجأة مع مخاوف من انتشار فيروس (اتش1 ان1) الذي دفع الحكومة لفرض حظر جزئي على تدخين النرجيلة في بعض المناطق بمصر.

 

وشمل الحظر مقاهي في حي الحسين الاثري وسوق خان الخليلي حيث يتوافد السائحون في العادة لمشاطرة السكان تدخين الترجيلة.

 

وأصبحت المقاهي التي كانت تكتظ بالزبائن من السائحين السكان المحليين خالية الى حد كبير الان ويكافح اصحابها لتصريف شؤونهم.

 

وقال ابو عبد الله مدير مقهى ابو مازن في حي الحسين إن الاجنبي يأتي من أجل الشيشة وهناك بعض الاجانب لا يدخنونها لكن منعها جعل الزبائن يغادرون عندما لا يجدونها.

 

ولم يطبق الحظر الحكومي على كل المناطق فلا تزال النرجيلة موجودة في كثير من أحياء القاهرة. ويقول أبو عبد الله ان الزبائن يتوجهون ببساطة الى مناطق أخرى غير حي الحسين.

 

وحي الحسين متحف أثري مفتوح يضم مساجد تاريخية ومنازل تحيط بأزقة مليئة بالمتاجر في سوق خان الخليلي.

 

ولا يزال السائحون يقدمون الى هنا أحيانا لشراء النرجيلة لكن المفارقة أنهم لم يعد باستطاعتهم تدخينها في أي مكان.

 

ومع اكتشاف المزيد من حالات الاصابة بفيروس اتش1 ان1 المعروف باسم انفلونزا الخنازير في مصر لا تريد الحكومة فيما يبدو أي مجازفات حتى لو اضطرت لاستهداف عادة شديدة القدم مثل تدخين النرجيلة.

 

وأثر الحظر بشدة أيضا على أحد أهم معالم حي الحسين وهو مقهى الفيشاوي الذي بني عام 1798 وكانت ترتاده شخصيات بارزة مثل الملك فاروق والاديب الفائز بجائزة نوبل نجيب محفوظ. والان أصبح كثير من مقاعد المقهى الذي كان يعج بالرواد خاليا.

 

لكن هناك أيضا بعض السائحين الذين أبدوا سعادتهم بهذا التغيير.

 

والسائحة البريطانية نيكي معتادة على الاماكن العامة الخالية من الدخان في بلدها وذكرت أن القرار الجديد بمصر سيجعلها مختلفة عن غيرها من دول الشرق الاوسط حيث تنتشر عادة تدخين النرجيلة.

 

الا ان الكثير من المصريين والسائحين لم يعتادوا بعد على هذا الوضع ولا يعرف احمد متولي احد ملاك مقهى الفيشاوي على نحو مؤكد كيف سيعوض الخسارة في الدخل التي سببها حظر النرجيلة.

 

واصبح تدخين النرجيلة أمرا من الماضي الان في بعض مناطق القاهرة. وسيتعين على اصحاب المقاهي العثور على سبل جديدة لاغراء الزبائن بالقدوم الى مقاهيهم كما سيتعين على المدخنين العثور على أماكن جديدة يمكنهم ارتيادها لتدخين النرجيلة.

 

انشر عبر