شريط الأخبار

سعدات يدعو لخطة منهجية لإسناد الأسرى ومواجهة سياسة العزل في حق بعضهم

12:12 - 09 تموز / نوفمبر 2009

سعدات يدعو لخطة منهجية لإسناد الأسرى ومواجهة سياسة العزل في حق بعضهم

فلسطين اليوم- غزة

ثمن الرفيق القائد أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جهود القوى السياسية والاجتماعية والقانونية والإعلامية، التي شاركت في الأنشطة الإسنادية والتضامنية لمواجهة سياسة العزل الانفرادي داخل السجون الإسرائيلية.

 

وقال الرفيق سعدات في رسالة قصيرة نقلت عنه:"إن سياسة العزل تشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وقانون تحريم التعذيب، وتشكل في الوقت نفسه، سياسة ممنهجة لقتل وتدمير الشخصية الإنسانية، وفي بعض الحالات، محاولة لتنفيذ حكما بالإعدام صدر في الحجر المغلقة ضد هذا المناضل أو ذاك، خاصة هؤلاء الذين أمضوا ولا زالوا سنوات طويلة في العزل مثل حسن سلامة، جمال ابو الهيجا، إبراهيم حامد، احمد المغربي، عبد الله البرغوثي وغيرهم".

 

وقال الأمين العام "إن سياسة العزل هي عقوبة فوق العقوبة التي تفرض على المعتقل بالسجن وهي في الغالب لا تستند قطعياً إلى أي مبررات قانونية أو أمنية تجيز هذا الإجراء، فهو قرار تصدره المخابرات مع ملف لا يستطيع أحد الإطلاع عليه سوى القاضي الذي لم يلغ أي قرار بالعزل أو تحديده، وفي هذه الحالة تصبح المحكمة أداة لتغطية هذه السياسة".

 

وأضاف القائد سعدات "إن سياسة العزل علاوة على أنها تستهدف جوهر الإنسان في علاقاته الاجتماعية وعزله عن محيطه وحرمانه من حقوقه حتى تلك التي تقرها قوانين مصلحة السجون الإسرائيلية، كالزيارة وإدخال الكتب والملابس، علاوة على ذلك، فهي عقوبة جماعية للأسرى وذويهم خاصة أن كل قرار بالعزل يكون مرفق بقرار آخر لمنع الزيارة يجدد كل 3 شهور".

 

وختم الأمين العام رسالته القصيرة بالقول "إن نضال الأسرى وكفاحهم في سبيل الحرية هو امتداد أصيل لنضال شعبنا وكفاحه المتواصل، والذي لن يتوقف إلا بدحر الاحتلال عن كامل أرضنا، وعليه، أدعو كل المؤسسات والفعاليات إلى وضع إطار منهجي وخطة عمل لإسناد الأسرى بشكل عام والأسرى المعزولين بشكل خاص.

انشر عبر