شريط الأخبار

باراك يواجه مشكلة في حزبه.. المتمردون يشقون الصف ويسعون لتشكيل حزب جديد

09:59 - 09 تشرين أول / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم-القدس

علمت صحيفة يديعوت أن الأسابيع الأخيرة شهدت اتصالات سرية ومحادثات بين متمردي حزب العمل ووزير الرفاه الاجتماعي "اتسحاق هرتسوغ"، عُرِض عليه خلالها الانضمام إلى صفوفهم وأن يكون رئيسا لهم.

يأتي ذلك بعد أن انتظر المتمردين طويلا لانضمام عضو الكنيست "دانييل بن سيمون" إلى صفوفهم، ولكن ذلك لم يتحقق.

وأوضح المتمردون لـ"هرتسوغ" -الذي انتابه اليأس والإحباط من حزب العمل ورئيسه باراك-، أنه إذا انضم إلى صفوفهم، فإنه سيحظى برئاسة الحزب الجديد إذا تم تشكيله، وذلك بصورة مؤقتة حتى يتسنى لهم إصدار قوانين ثابتة بهذا الصدد.

وأشارت صحيفة يديعوت إلى أن هذه الاتصالات جاءت من أجل الضغط على هرتسوغ، لكي يترك الحكومة وينضم إلى صفوف المتمردين الأربعة في حزب العمل.

وعلمت الصحيفة أن "هرتسوغ" لم يرفض ذلك الاقتراح بالمطلق، لافتة إلى أن الأمر يحتاج إلى إيضاحات أكثر.

وكان متمردوا العمل عقدوا اجتماعا أمس الأحد في تل أبيب، ضم حوالي 300 شخص من حزب العمل وآخرين، حيث أعربوا عن رغبتهم في دفع الأمور باتجاه إقامة حزب جديد يكون بديلا عن حزب العمل، الذي بدأ ينحرف باتجاه اليمين –بحسب يديعوت-.

"أيهود باراك" المتواجد حاليا في واشنطن، أعلن من جانبه أن هذا الوضع لن يدوم طويلا، وقال: "على المتمردين أن يتخذوا قراراتهم من خلال الحزب وحسب الأغلبية".

وأوضحت الصحيفة، أن باراك يعلم جيدا أن الأمور قد تختلف تماما في حالة انضمام "هرتسوغ" إلى المتمردين الذين سيصبح عددهم 5، وهذا يمنحهم حق إقامة حزب جديد بحسب القانون.

انشر عبر