شريط الأخبار

حج مبرور وذنب مغفور.. مناسك الحج والعمرة خطوة بخطوة

01:22 - 08 تشرين أول / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

أولا: شرح الإحرام

1.الإحرام للحج والعمرة كالوضوء والتكبير بالنسبة للصلاة. فكما لا يستطيع العبد بدء الصلاة من غير أن يكون متوضئا فهو لا يستطيع البدء في الحج أو العمرة من غير أن يكون محرما.

 

2.والإحرام هو الامتناع عن الأشياء والأعمال التالية (وتسمى محظورات الإحرام):

 

3.محظورات الإحرام: التعطر - قص الشعر والأظفار - لبس المخيط وتغطية الرأس بملاصق لها (للرجال) - لبس النقاب والقفازين (للنساء) - المباشرة أو الجماع - صيد البر - عقد النكاح.

 

4.وللإحرام مواقيت مكانية (حدود) يجب ألا يتخطاها الحاج أو المعتمر إلا وهو محرم.

 

5.وكذلك له مواقيت زمانية بالنسبة للحج فقط: فلا تستطيع الإحرام بالحج إلا في أشهر الحج فقط وهي: شوال وذو القعدة وذو الحجة. أما العمرة فتستطيع الإحرام بها طوال العام.

 

6.وبقيامك بالإحرام تكون قد بدأت في الحج أو العمرة وحرمت عليك محظورات الإحرام.

 

7.لذلك فأول شيء تبدأ به الحج أو العمرة هو الاستعداد للإحرام: بأن تقوم بالتنظف والاغتسال والتطيب ، ثم تتخلى عما تلبس من مخيط وتمتنع عن باقي (محظورات الإحرام).

 

8.ثم تبدأ في حجك أو في عمرتك بالنية وتجهر بها بأن تقول: 'لبيك اللهم حجا' أو 'لبيك اللهم عمرة' أو 'لبيك اللهم حجا وعمرة' وهذا التلفظ بالنسبة للحج أو العمرة مثل التكبير بالنسبة للصلاة.

 

وبهذا تكون قد دخلت في حجك أو عمرتك وتبدأ التلبية وتستكمل باقي الأعمال.

 

ثانيا: خطوات الحج باختصار جدا

 

1.الاحرام من الميقات خلال أشهر الحج (من أول شوال وحتى التاسع من ذي الحجة).

 

2.طواف القدوم بعد الوصول إلى مكة المكرمة ، ثم المكوث بمكة حتى يوم الثامن من ذي الحجة (يوم التروية).

 

3.في يوم الثامن من ذي الحجة (يوم التروية): التوجه صباحا إلى منى للمكوث بها والمبيت بها.

 

4.في يوم التاسع من ذي الحجة (يوم عرفة): التوجه من منى الى عرفة صباح يوم عرفة والمكوث بها حتى الغروب. (الوقوف بعرفة).

 

5.بعد غروب الشمس يوم عرفة: التوجه من عرفة الى مزدلفة وصلاة المغرب والعشاء والمبيت بها ليلة العيد (ليلة العاشر من ذي الحجة). (المبيت بمزدلفة).

 

6.صباح يوم العيد (العاشر من ذي الحجة) التوجه الى منى لرمي الجمرة الكبري ثم ذبح الهدي ثم الحلاقة والتحلل الأصغر ثم التوجه إلى البيت الحرام للقيام بطواف الإفاضة ثم السعي بين الصفا والمروة ثم العودة إلى منى للمبيت بها.

 

7.يوم الحادي عشر من ذي الحجة: رمي الجمار الثلاثة بعد الزوال (أذان الظهر) ثم المبيت بمني.

 

8.يوم الثاني عشر من ذي الحجة: رمي الجمار الثلاثة بعد الزوال (أذان الظهر) ثم التوجه الى البيت الحرام والقيام بطواف الوداع والمغادرة إلى بلدك وذلك للمتعجل. أما المتأخر فيعود إلى منى للمبيت بها.

 

9.يوم الثالث عشر من ذي الحجة: رمي الجمار الثلاثة بعد الزوال (أذان الظهر) ثم التوجه الى البيت الحرام والقيام بطواف الوداع والمغادرة إلى بلدك وذلك للمتأخر الذي لم يغادر يوم الثاني عشر.

 

 

ثالثا: شرح مناسك الحج ببعض التفصيل

1.الإحرام: يبدأ الحج بـ (الإحرام) وكما ذكرنا سابقا فإن للحج مثل الوضوء والتكبير بالنسبة للصلاة وهو البدء في الحج بأن يقول: 'لبيك اللهم حجا' ويجهر بها، وبمجرد التلفظ بنية الحج يكون الحاج قد بدأ في حجه ويحرم عليه جميع محظورات الإحرام. والإحرام له مواقيت مكانية (حدود) يجب ألا يتخطاها الحاج إلا وهو محرم. والإحرام بالحج لا يكون إلا في أشهر الحج (شوال وذو القعدة وذو الحجة).

 

2.التلبية: وفور إحرامك تبدأ في التلبية ، ولا تتوقف عن التلبية إلا بعد رمي جمرة العقبة الكبرى في يوم النحر(يوم عيد الأضحي).

 

3.طواف القدوم: ثم تتوجه إلى مكة حيث تقصد المسجد الحرام لتطوف بالبيت سبعة أشواط (طواف القدوم). وتبقى في مكة إلى أن يأتي اليوم الثامن من ذي الحجة (يوم التروية).

 

4.التوجه إلى منى والمبيت بها: ثم في صباح اليوم الثامن من ذي الحجة (ويسمي يوم التروية) تتوجه إلى منطقة (منى) وهي منطقة مجاورة لمكة المكرمة وتقضي اليوم هناك وتبيت هناك وتصلي الصلوات هناك في مواقيتها قصرا دون جمع.

 

5.الوقوف بعرفة: ثم في صباح اليوم التالي وهو التاسع من ذي الحجة (ويسمي يوم عرفة) تتوجه بعد الشروق إلى منطقة (عرفة) وهي مجاورة لمكة أيضا ولكن بعد منطقة (مني) بعدة كيلو مترات. وتصلي الظهر والعصر جمعا وقصرا بمسجد نمرة (وهو على حدود عرفة جزء منه فيها وجزء منه خارجها) وتقضي اليوم بعرفة حتى غروب الشمس في دعاء وذكر وابتهال إلى الله تعالى.

 

6.المبيت بمزدلفة: بعد غروب شمس اليوم التاسع من ذي الحجة (يوم عرفة) تنطلق إلى منطقة (مزدلفة) وهي منطقة بين (منى) و (عرفة) ، وتصلي فيها المغرب والعشاء جمعا وقصرا وتبيت الليلة هناك حتى الفجر (وقد رخص النبي صلى الله عليه وسلم للنساء والعجزة في الإفاضة الى المسجد الحرام بعد نصف الليل).

 

7.رمي الجمرة الكبرى والذبح والحلق وطواف الإفاضة: بعد صلاة الفجر يوم العاشر من ذي الحجة (ويسمى يوم النحر أو يوم الحج الأكبر) وهو يوم عيد الأضحى المبارك : تتوجه من منطقة (مزدلفة) إلى منطقة (منى) حيث توجد الجمرات الثلاثة. وتأخذ معك عدد (7) حصيات بحجم حبة الفول تقريبا : حيث تقوم برمي الجمرة الكبرى (وتسمى جمرة العقبة) ، ثم تقوم بذبح الهدي ،ثم تقوم بحلاقة رأسك أو تقصير شعرك (والحلاقة أفضل طبعا) وبالنسبة للنساء تقص من شعرها قدر أنملة - وبذلك تكون تحللت من إحرامك التحلل الأول (الأصغر) فتحل لك كل محظورات الإحرام إلا النساء - ثم تتوجه إلى البيت الحرام فتطوف بالكعبة المشرفة سبعة أشواط وهو طواف الحج (ويسمى طواف الإفاضة أو طواف الزيارة أوطواف الحج أو طواف الركن) ، ثم تصلى ركعتين وراء مقام إبراهيم أو في أي مكان من الحرم الشريف ، ثم تتوجه إلى الصفا فتبدأ السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط تبدأ من الصفا وتنتهي عند المروة. ثم تعود إلى منطقة (منى) للمبيت هناك.

 

8.المبيت بمنى ورمي الجمرات الثلاث في أيام التشريق الثلاثة: بعد صلاة الظهر من يوم الحادي عشر من ذي الحجة (ويسمى يوم القر أو اليوم الأول من أيام التشريق الثلاثة) تتوجه إلى الجمرات آخذا معك عدد (21) حصاة فترمي الجمرة الصغرى بسبعة حصيات ، ثم تدعو الله عز وجل دعاء طويلا ، ثم ترمي الجمرة الوسطى بسبعة حصيات، ثم تدعو الله عز وجل دعاء طويلا ، ثم ترمي الجمرة الكبرى (جمرةالعقبة) بسبعة حصيات ثم تنصرف. وتمكث اليوم في (منى) وتبيت بها.

 

9.في اليوم الثاني عشر من ذي الحجة (وهو اليوم الثاني من أيام التشريق ويسمى يوم النفر الأول) تفعل نفس ما فعلته في اليوم الحادي عشر من ذي الحجة. ثم تعود الى (منى) للمبيت بها إلا إذا كنت متعجلا فتقوم بعد الرمي بالتوجه الى المسجد الحرام لتطوف طواف الوداع ثم تتوجه راجعاً إلى بلدك.

 

10.إذا لم تكن متعجلا فإنك في اليوم الثالث عشر من ذي الحجة وهو اليوم الثالث من أيام التشريق ويسمى (يوم النفر الثاني) تفعل نفس ما فعلته في اليوم الثاني عشر ولكن لا تبقى للمبيت بمنى وإنما بعد انتهاءك من رمي الجمرات تتوجه إلى البيت الحرام بمكة المكرمة فتطوف بالكعبة سبعة أشواط طواف الوداع وتجعله آخر عهدك بالبيت الحرام ومكة المكرمة فلا تفعل شيئا بعده في مكة من بيع أو شراء أو زيارات.

 

 

وبذلك تكون قد اتممت أعمال حج بيت الله الحرام.

 

رابعا: أعمال العمرة

تعتبر العمرة جزءاً مختصراً من الحج. ولكنها لا تتضمن سوى: الإحرام والطواف والسعي ثم الحلق أو التقصير. وتكون في اي وقت من العام.

 

1.تبدأ العمرة بالإحرام(مثل الحج) ولكن بالنسبة للعمرة يمكن الإحرام في أي يوم من أيام السنة وليس في اشهرالحج فقط ، ويتم الإحرام أيضا من المواقيت أو الحدود المكانية مثل الحج ، بحيث يجب عليك ألا تتخطى تلك المواقيت أو الحدود ألا وأنت محرم.

 

وبمجرد التلفظ بنية الاحرام يحرم على المعتمر جميع محظورات الإحرام. ويكون المعتمر قد بدأ في العمرة.

 

2.التلبية: وفور إحرامك تبدأ في التلبية وتستمر فيها وتتوجه الى البيت الحرام ، ولا تتوقف عن التلبية إلا بعد استلامك للحجر الأسود(أو الاشارة إليه) وبدأ الطواف.

 

3.الطواف: بعد الوصول الى مكة تتوجه إلى البيت الحرام فتطوف بالكعبة المشرفة سبعة أشواط تبدأ من الحجر الأسود أو بمحاذاته وتنتهي عنده ، وتكون مضطبعاً (أي كاشفا كتفك الأيمن) خلال الطواف ، وتقوم بالرمل (أي سرعة المشي مع مقاربة الخطوات) خلال الأشواط الثلاثة الأولي ، ثم تصلى ركعتين وراء مقام إبراهيم أو في أي مكان من الحرم الشريف سنة الطواف.

 

4.السعي:ثم تتوجه إلى الصفا فتبدأ السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط تبدأ من الصفا وتنتهي عند المروة ، حيث تصعد على الصفا وتدعو ثم تبدأ السعي ثم تدعوا عند المروة ثم تواصل السعي. وبالنسبة للرجال فإنهم يهرولون في المسافة بين العلامتين الخضراوين في المسعى. أما المرأة فلا تهرول.

 

5.الحلق أو التقصير: ثم تقوم بحلاقة رأسك أو التقصير. والحلاقة أفضل طبعا لدعاء النبي ثلاثة مرات بالمغفرة للمحلقين. وبالنسبة للنساء تقص من شعرها قدر أنملة فقط.

وبذلك تكون قد تحللت من إحرامك وأتممت أعمال العمرة.

 

خامسا: توضيح كيفيات قيام المسلم بالعمرة مع الحج

يمكن للمسلم أن يقوم بالحج فقط أو أن يقوم بعمرة مع قيامه بالحج:

 

فإذا اراد القيام بالحج فقط (الإفراد) ، فإنه يقوم بالحج كما هو مبين بالبند (ثالثا) أعلاه ، وفي هذه الحالة يسمي (مفردا) أي أنه أفرد الحج أي انه يحج فقط ولا يقوم بعمرة مصاحبة لهذا الحج ولذلك تسمى هذه الطريقة أو النسك بـ (الإفراد). وفي حج الإفراد لا يجب ذبح هدي على الحاج.

 

أما إذا أراد المسلم القيام بعمرة مع قيامه بالحج فإن أمامه أحد خيارين للقيام بذلك:

 

الاول: القيام بالحج والعمرة معا مقترنين ، ويسمى (القران):

وهو القيام بالعمرة والحج معا: فيكون طواف العمرة وسعيها هما في نفس الوقت طواف القدوم وسعي الحج ، فهو يطوف ويسعى للعمرة والحج معا ، ثم لا يتحلل بعدهما ولا يحلق وإنما يظل على إحرامه حتى يجيء يوم الثامن من ذي الحجة(يوم التروية) فيتوجه إلى منى (بدون إحرام جديد) ويقوم بجميع أعمال الحج ماعدا سعي الحج ، إلا إذا كان قد أجل السعي إلى ما بعد طواف الإفاضة فيسعى بعده في يوم النحر ثم يكمل باقي أعمال الحج. وفي هذه الطريقة أو النسك يجب على الحاج ذبحهدي واجب.

 

الثاني: القيام بالحج والعمرة ولكنهما منفصلان (التمتع):

فيقوم بالعمرة خلال أشهر الحج أولا ثم بعد إتمامها والتحلل منها يقوم بالحج وتسمى هذه الطريقة أو النسك بـ (التمتع بالعمرة إلى الحج).

وفيها يقوم بالعمرة كاملة من طواف وسعي وحلق ثم بعد الانتهاء من جميع أعمالها يتحلل منها ويحلق شعره أو يقصره ، ثم يبقى في مكة متحللا حتى اليوم الثامن من ذي الحجة (يوم التروية) ليقوم بالإحرام بالحج ويبدأ في أعمال الحج كاملة كما هو موضح بالبند (ثالثا) أعلاه. غير انه لا يطوف طواف القدوم حيث انه سبق له الطواف عند قدومه للعمرة (والذي يسمى طوافالعمرة) ويجزئه عن طواف القدوم.

وهذه الطريقة تسمى 'التمتع بالعمرة إلى الحج' أي انك قمت بالعمرة ثم تحللت من الإحرام وظللت متمتعا حتى موعد الحج (الثامن من ذي الحجة) ثم تحرم للحج وتقوم بالحج. وفي هذه الطريقة أو النسك يجب على الحاج ذبحهدي واجب.

 

والثلاث طرق السابقة هي ما يطلق عليه العلماء أنواع النسك الثلاثة: الإفراد والقران والتمتع.

حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور وتجارة لن تبور إن شاء الله تعالى

انشر عبر