شريط الأخبار

تركيا تدعو نجاد والبشير لقمة منظمة المؤتمر الاسلامي

08:21 - 07 كانون أول / نوفمبر 2009


تركيا تدعو نجاد والبشير لقمة منظمة المؤتمر الاسلامي

فلسطين اليوم ، رويترز-

 تعقد قمة منظمة المؤتمر الاسلامي في اسطنبول الاسبوع المقبل لتعزيز مسعى تركيا لتعميق علاقاتها مع العالم الاسلامي لكن بعض الاصدقاء الجدد لتركيا قد لا يكونون على هوى واشنطن الحليفة التقليدية لانقرة.

 

ويشارك في القمة التي تعقد يوم الاثنين في اسطنبول الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال دولية لاتهامه بارتكاب جرائم حرب في دارفور كما يشارك فيها الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الذي يخوض نزاعا مع الغرب حول البرنامج النووي الايراني.

 

وتضيف القمة إلى مخاوف متنامية في بعض الدوائر الغربية من ان تجري تركيا العضو في المنظمة الاسلامية والتي تسعى للانضمام إلى الاتحاد الاوروبي تغييرا في سياستها الخارجية وتتقرب من دول مثل إيران وسوريا بينما تنأى بنفسها عن صديقتها الاقليمية إسرائيل.

 

وقال هيو بوب وهو محلل بارز في مجموعة الأزمات الدولية "أعتقد أن هذه القمة ستضع تركيا في الواجهة مجددا فيما يتعلق بإيران والبشير."

 

وأضاف "قد يكون التعامل والتعاون طريقة لتقريب الدول الاستبدادية إلى النظام الدولي لكن التحدي الذي يواجه تركيا هو أنها بحاجة لاظهار نتائج وتغيير في سلوك هذه الدول."

 

وعلى الرغم من أن القمة التي تشارك فيها دول المنظمة البالغ عددها 57 دولة من الممكن وصفها بأنها قمة اقتصادية لمناقشة إجراءات تجارية وأخرى لمكافحة الفقر بين أعضائها الا ان وجود البشير وأحمدي نجاد من المرجح أن يخيم على أهدافها الاقتصادية.

 

وتسعى القوى الغربية إلى الضغط على طهران لحملها على تقديم تنازلات تتعلق ببرنامجها النووي وقد يستغل الرئيس الايراني القمة لتقويض الجهود الرامية لعزل الجمهورية الاسلامية وإلقاء واحدة من خطبه الشهيرة المعادية للغرب.

 

ويخشى الغرب من أن يكون برنامج إيران النووي يهدف سرا لتطوير أسلحة نووية لكن طهران تنفي هذا وتقول إنها بحاجة للتكنولوجيا النووية لتوليد الكهرباء.

 

وسافر الرئيس السوداني إلى دول افريقية منذ أن أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة الاعتقال بحقه في مارس آذار لكن مشاركته في قمة اسطنبول تضع تركيا في موقف حرج وقال مسؤول في وزارة الخارجية التركية إنه لا توجد خطط لاعتقال البشير.

 

وأضاف "دعونا البشير للقمة بصفته رئيس دولة وسيعامل على هذا الاساس."

 

ولم تصدق تركيا التي عززت علاقاتها التجارية مع السودان على اتفاقية روما التي أبرمت عام 2002 وتأسست بموجبها المحكمة الجنائية الدولية لكنها تتعرض لضغوط للتصديق عليها حتى تطبق معايير الاتحاد الاوروبي.

 

ويشارك في القمة رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض والرئيس السوري بشار الاسد مما سيعطي ثقلا لقمة منظمة المؤتمر الاسلامي التي لا تتمتع بسلطة سياسية كبيرة.

انشر عبر