شريط الأخبار

الحية:"شاليط في سرية تامة..وملف المصالحة مازال قائماً..وخيارات حماس مفتوحة لوقف الانتخابات

01:44 - 04 تشرين أول / نوفمبر 2009

الحية:"شاليط في سرية تامة..وملف المصالحة مازال قائماً..وخيارات حماس مفتوحة لوقف الانتخابات

فلسطين اليوم- غزة

أكد الدكتور خليل الحية عضو القيادة السياسية لحركة حماس، على أن ملف المصالحة الوطنية مازال قائماً مستغرباً موقف مصر من رفضها تعديل ملاحظات حركته على الورقة المصرية، التي وقعت عليها حركة "فتح"، حيث اعتبر هذا التوقيع إجراءاً أحادي الجانب لن يكتب له النجاح.

 

كما وصف الحية توقيع حركة "فتح" على الورقة المصرية توقيعاً سياسياً، مؤكداً أن ملاحظات حركة حماس على الورقة ضمن بنود وقضايا هامة جداً وحساسة، في حين أنه لم يرً في موقف مصر المتشدد في عدم تعديل الملاحظات أي انحياز لأحد الأطراف.

 

وشدد الدكتور الحية الذي كان يتحدث في برنامج الصالون الصحفي الذي تقيمه منتدى الإعلاميين بمقرها بمدينة غزة، بحضور عدد كبير من الصحفيين ومندوبي الوسائل الإعلامية، على أن حماس تريد اتفاقاً واحداً في كل الملفات، متوقعاً أن يتم الخروج من هذا الموقف وكافة القضايا العالقة.

 

وتطرق القيادي في حركة حماس، إلى المراحل التي مرت بها جلسات المفاوضات سواء كانت الثنائية أو مع جميع الفصائل الوطنية، مشدداً على أن حماس تريد اتفاقاً في حين أنه اعتبر أن حركة "فتح" لا تسعى لهذا الاتفاق.

 

وفي قضية الانتخابات، أكد الحية على أن حركته جاهزةً لإجراء الانتخابات فور تهيئة الأجواء لها، مستدركاً:" الانتخابات بدون اتفاق لن تحدث، وكل الخيارات مفتوحة أمام حماس لوقف هذه الانتخابات".

 

التفاوض الحالي مع العدو يحسن من صورته

وفي ملف المفاوضات مع إسرائيل أقر الدكتور الحية، أن حركته لا تجرم التفاوض مع العدو ولكن بأساليب وظروف معينة، مؤكداً أن التفاوض يجب ألا يكون حالة من أمر الواقع وفرض شروطه، وعدم الإقرار بحق شعبنا الفلسطيني.

 

وأشار الحية، إلى أن التفاوض الذي يجري حالياً مع إسرائيل يأتي في ظروف غير منطقية وبأساليب تجعل من التفاوض تحسيناً لصورة العدو، مشدداً على أن معركة شعبنا هي معركة تحرير وعودة اللاجئين والمحافظة على المقدسات.

 

وأما منظمة التحرير الفلسطينية، فوصفها القيادي الحية بأنها أصبحت "ورافعة فزاعة" وتستخدم لتمرير مشروع التسوية على الشعب الفلسطيني، مؤكداً على ضرورة إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية.

 

شاليط.. في سرية تامة

وعن قضية صفقة شاليط، أكد الحية أن الصفقة تتم بسرية تامة، والمعلومات التي يتم الإعلان عنها غير صيحية، نافياً أن تتم الصفقة قبل عيد الأضحى المبارك كما أعلن مسبقاًَ، مشيراً إلى أن عملية التفاوض في قضية شاليط قائمة ومستمرة ولكنها ليست سهلة على كل الأطراف، وأي تسريبات فيما يتعلق بالملف فهي نابعة من العدو ومن جهات ليس علاقة بالصفقة.   

 

صرف الأنظار

ونفى القيادي الحية علمه فيما يتعلق بقضية الصاروخ الذي قامت بتجربته حركة حماس، ويصل مداه لـ60 كيلو متر مششكاً بصدق هذه المعلومات ومستغرباً بكيفية تجربة هذا الصاروخ في ظل قصر المسافة.

 

واعتبر الحية هذه الأنباء فبركات إعلامية إسرائيلية للتغطية على جرائمها التي أقرها تقرير جولدستون وحرف الأنظار عنها، ولتظهر للعالم ضعفها في مقابل قوة حماس، وإشاعة ملكيتها لعدة وعتاد عسكري وتضخيم لما تمتلكه المقاومة، متوقعاً أن يتم إرجاء التقرير لوقت آخر.   

 

انشر عبر