شريط الأخبار

الفلسطينية الدولية تحذر من تفاقم معاناة مئات الأسر التي تعيش في مخيمات الإيواء بغزة

02:49 - 03 حزيران / نوفمبر 2009

الفلسطينية الدولية تحذر من تفاقم معاناة مئات الأسر التي تعيش في مخيمات الإيواء بغزة

فلسطين اليوم- غزة

طالبت الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن قطاع غزة بشبكة المنظمات الأهلية اليوم الثلاثاء، بتدخل دولي عاجل لإنقاذ مئات الأسر التي دمر الاحتلال الإسرائيلي منازلها ولا زالت تعيش تحت ركام منازلها والخيام المنتشرة في مراكز الإيواء في ظل ظروف بالغة الصعوبة مع دخول فصل الشتاء محذرة من تدهور أوضاعهم الانسانية والصحية.

وأشارت الحملة إلى أن سلطات الاحتلال تواصل تشديد حصارها المفروض على قطاع غزة وتمنع إدخال كافة المستلزمات والمواد والمعدات الضرورية لإعادة بناء ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية من منازل ومؤسسات وبنية تحتية في القطاع.

وأكدت الحملة أن الصمت الدولي تجاه استمرار الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة يعطي الفرصة لإسرائيل للامعان في تشديد الحصار مما يعني المزيد من المعاناة للأطفال والنساء والشيوخ في القطاع الذين يعيشون واقعا إنسانياً متدهوراً.

كما نوهت الحملة، إلى واقع البنية التحتية في قطاع غزة وبخاصة الطرق وشبكة الصرف الصحي والمياه التي تحتاج إلى إعادة تأهيل في ظل ما تعرضت له من دمار وعدم القدرة على إصلاحها بسبب نقص المواد والمعدات والآليات.

وأكدت الحملة على ما ورد في تقرير القاضي ريتشارد جولدستون  جول جرائم الاحتلال في قطاع غزة والذي اعتبر أن الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة المحتل، بما في ذلك إغلاق المعابر الحدودية ومنع إمدادات الوقود، الطعام والدواء، يمثل عقاباً جماعياً للمدنيين الفلسطينيين ويؤدي إلى عواقب إنسانية وبيئية مدمرة.

وحملًت الحملة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة تجاه تدهور الواقع الإنساني ومعاناة المواطنين الفلسطينيين المحاصرين بالقطاع.

كما دعت الحملة كافة المؤسسات الإنسانية الوطنية والدولية إلى التحرك العاجل لإغاثة الأسر التي تعيش في مراكز الإيواء وفي منازلها المدمرة  بما يخفف من معاناتها.

انشر عبر