شريط الأخبار

دعوات لغياب المصريات عن لقاء الجزائر "طمعاً" في تشجيع الرجال

04:46 - 29 كانون أول / أكتوبر 2009


 

القاهرة/ قال عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم أيمن يونس إن الأجهزة الأمنية المصرية وضعت خطة محكمة لتأمين مباراة مصر والجزائر المزمع إقامتها في 14 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل ضمن الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا 2010، لاسيما في ما يتعلق بحماية السيدات والفتيات اللاتى سيحضرن لمشاهدة المباراة في استاد القاهرة الذي يتسع لـ80 ألف متفرج.

 

وأكد أيمن يونس لـ"العربية.نت" أن هناك رغبة قوية لدى الاتحاد في التقليل من حضور النساء والفتيات بقدر المستطاع، نظراً لاحتياج الفريق القومي المصري إلى تشجيع قوي طوال المباراة، وليس بسبب المخاوف من حدوث اشتباكات بين مشجعي الفريقين، "وفي الوقت نفسه نحن لا نستطيع منع النساء من الحضور، كما أننا وضعنا مدرجات خاصة للمشجعين الجزائريين منعاً لأي اشتباكات قد تحدث، وحتى نعطي الأخوة الجزائريين فرصة أكبر في التعبير بحريتهم عن تشجيع فريقهم".

 

وأوضح يونس أن الخطة يشرف عليها مدير أمن القاهرة اسماعيل الشاعر بنفسه نظراً لأهمية هذه المباراة وما سبقها من تلاسنات حادة على منتديات الانترنت والفضائيات بين الشعبين الشقيقين الجزائري والمصري، وتشمل الخطة منع التزاحم والتكدس في المدرجات وتنظيم عملية الدخول إلى استاد القاهرة تنظيماً دقيقاً".

 

وشهدت المواقع الالكترونية والمنتديات المصرية على الانترنت حملات شبابية تحث الجماهير على التوجه إلى استاد القاهرة وتشجيع المنتخب المصري، فيما حذرت بعض المواقع الأخرى من حضور النساء والفتيات المباراة تحسباً لمشادات قد تحدث بين المشجعين المصريين والجزائريين والتي قد تصل إلى الدموية، إلا أن عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم أيمن يونس أكد لـ"العربية.نت" أن الاستعدادات الأمنية لهذه المباراة ستكون مكثفة ونحن من جانبنا نرحب بالاخوة الجزائريين ولن نسمح بإهانتهم أو التعرض لهم سواء النساء أو الرجال.

 

وأوضح يونس "نحن كمسؤولين في الاتحاد ندعم حضور المرأة مثل هذه المباريات، لكن في هذه المباراة نتمنى أن يكون جميع المتفرجين من الرجال والشباب، فنحن نريد تشجيعاً متواصلاً وليس فقط تشجيعاً لمجرد إحراز هدف".

 

وأضاف "نحن نريد الـ80 ألف متفرج من الرجال في هذه المباراة بالتحديد وهذا ليس تعصباً ضد المرأة، لكن نظراً لخصوصية هذه المباراة فنحن نريد المشجعين من الرجال، حيث إن ثقافة تشجيع السيدات في مصر لكرة القدم ثقافة محدودة، مع كامل احترامنا للمرأة المصرية والجزائرية، لكن رغبتنا في وجود جميع المشجعين من الرجال ليست راجعة لاحتمالات الاشتباكات بين المشجعين، وإنما فقط لأننا نريد تشجيعاً متواصلاً وقوياً طوال مدة المباراة، لأن هذا ما يحتاج إليه الفريق القومي المصري".  

 

انشر عبر