شريط الأخبار

رقم قياسي جديد للقتلى الأميركيين في أفغانستان

09:37 - 28 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم : وكالات

أصبح شهر تشرين الاول الحالي، الأكثر دموية للاحتلال الاميركي في افغانستان منذ الغزو في العام 2001، بعد مقتل 8 جنود في جنوب البلاد، لتزداد حدة النقاش الدائر في واشنطن حيال الاستراتيجية الاميركية الجديدة هناك، وإمكانية زيادة عديد الجنود لمواجهة التدهور الأمني المتواصل منذ اشهر.

وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية، ان 8 جنود قتلوا في تفجيرين منفصلين «معقدين» في قندهار في جنوب افغانستان، وذلك بعد ساعات من الإعلان عن مقتل 16 جنديا آخرين قضى معظمهم في حادثين أسفرا عن تحطم 3 طوافات عسكرية. وارتفع عدد القتلى الاميركيين في تــشرين الاول الى 55، متجاوزا أعلى معدل شهري سابق وهو 51 الذي سجل في آب الماضي.

وفي الوقت الذي تواجه فيه القوات الاميركية أصعب مراحل احتلالها لافغانستان، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس باراك اوباما سيلتقي بعد غد الجمعة رؤساء الأركان لمناقشة وجهات النظر المتعلقة بإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان، بناء على توصية قائد القوات هناك الجنرال ستانلي ماكريستال. ونقلت قناة «سي ان ان» عن مصادر عسكرية، قولها ان اللقاء سيتيح الفرصة لرؤساء الأركان لعرض أفكارهم حول التأثير الذي قد يعكسه إرسال عدد أكبر من الجنود الأميركيين إلى أفغانستان.

يأتي ذلك في وقت ذكرت صحيفة «واشنطن بوست»، ان ابرز مسؤول مدني أميركي في ولاية زابل الافغانية الجنوبية، ماثيو هوه، استقال من منصبه لانه لم يعد يثق «بالأهداف الإستراتيجية» لاستمرار وجود القوات الأميركية في افغانستان. وكتب في رسالة استقالته «لديّ شكوك وتحفظات حيال استراتيجيتنا الحالية والاستراتيجية المقبلة، غير ان استقالتي لا تستند إلى كيفية خوضنا الحرب، بل لماذا ولأي هدف».

من جهة اخرى، شدد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي على ضرورة ان تكون للحكومة الافغانية المقبلة «أولويات واضحة ومعايير محددة» معتبرين ان «التقدم بطيء جدا» في هذا البلد الذي «يتدهور» الوضع فيه. وفي وثيقة استراتيجية اعتمدت خلال اجتماع عقد في لوكسمبورغ، ابدى الاتحاد الأوروبي «استعداده للعمل بنشاط الى جانب الحكومة الافغانية» بعد إجراء الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية في السابع من تشرين الثاني المقبل.

وفي باكستان، اكد الجيش ان 42 عنصرا من طالبان وجنديا واحدا قتلوا في الساعات الـ24 الاخيرة في أثناء الهجوم على وزيرستان الجنوبية. وبذلك، ترتفع حصيلة القتلى من المسلحين الى 239 ومن الجيش الى 31 منذ مطلع الهجوم العسكري في 17 تشرين الاول.

انشر عبر