شريط الأخبار

انعقاد المؤتمر التأسيسي للوبي يهودي أمريكي في مواجهة "إيباك" بحضور عائلات مقدسية

09:06 - 28 تموز / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

أعلنت منظمة "جي ستريت" الأميركية اليهودية التي تؤيد "حل الدولتين" القائم على أساس حدود 1967، أمس، عن نجاح مؤتمرها التأسيسي المنعقد هذا الأسبوع في واشنطن، لتكون منظمة في مواجهة منظمة "إيباك" اليمينية المتشددة.

وحسب المنظمين للمؤتمر، فإن الحضور فاق كل التوقعات، بمشاركة 1500 مندوب عن جمعيات وحركات يهودية من مختلف الولايات الأميركية، مؤيدة للحل السلمي وتعارض الخط السياسي لمنظمة "إيباك"، إضافةً إلى أربعة أعضاء كنيست من أحزاب "كاديما" و"العمل" و"ميرتس"، ولكن الضيف الأبرز، كما يبدو، كانت خمس عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، المهددة بالاقتلاع من بيوتها لتسليمها لعصابات المستوطنين.

وقال جيرمي بن عامي، مدير عام منظمة "جي ستريت"،:" إن الهدف من تشكيل هذه المنظمة، هو إيصال الصوت الذي يمثل غالبية اليهود في الولايات المتحدة، خاصة في هذه المرحلة، لإدارة الرئيس باراك أوباما".

وأضاف، "أن "جي ستريت" تؤيد حل الدولتين القائم على أساس حدود 1967، مع إمكانية تبادل أراض حيث توجد كتل استيطانية ذات كثافة سكانية (استيطانية)".

وقال بن عامي لوسائل إعلام إسرائيلية إن منظمته ستشرع في العمل كلوبي يهودي في أروقة الكونغرس الأميركي، الذي أعرب 148 عضوا فيه عن دعمهم للمنظمة الجديدة، وحتى أن 135 منهم حضروا الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التأسيسي، وحسب بن عامي، فإنه فور انتهاء المؤتمر سيتم عقد لا أقل من 200 لقاء مع أعضاء ومجموعات في الكونغرس الأميركي لإطلاعهم على الموقف السياسي للمنظمة.

وهذا وحسب الصحف الإسرائيلية، فقد اصطف خارج قاعة المؤتمر عدد قليل جداً من المتطرفين اليهود رفعوا لافتات ضد المؤتمر ومن بينها "جي ستريت منظمة نازية".

ومن الجدير ذكره، أن حكومة بنيامين نتنياهو أعلنت مقاطعتها للمؤتمر، إذ رفض نتنياهو الحضور، واتخذ خطوة مشابهة السفير الإسرائيلي في واشنطن، بزعم أن مواقف المنظمة "تضر بمصالح إسرائيل".

انشر عبر