شريط الأخبار

إعلان تشكيلة مصر لمواجهة الجزائر الحاسمة

04:14 - 27 تشرين أول / أكتوبر 2009

 

 

القاهرة/ أعلن الجهاز الفني لمنتخب مصر أسماء اللاعبين الذين تم استدعائهم إلى التشكيلة استعداداً للمواجهة الحاسمة مع الجزائر في 14 الشهر المقبل ضمن الجولة الأخيرة من تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى مونديال جنوب أفريقيا 2010.

 

وعاد عبد الظاهر السقا المحترف في الدوري التركي إلى التشكيلة لأول منذ كأس الأمم الأفريقية 2006، كما استدعي عماد متعب العائد من إصابة أبعدته عن الملاعب عدة أشهر.

 

وضمت التشكيلة أيضاً الحارس عبد الواحد السيد رغم تراجع مستواه في الآونة الأخيرة، ووائل جمعة رغم إيقافه لمباراة الجزائر وذلك رغبة من الجهاز الفني في تواجد اللاعب استعدادا لمباراة فاصلة.

 

ويحتاج المنتخب المصري إلى الفوز بفارق ثلاثة أهداف للصعود إلي النهائيات أو الفوز بفارق هدفين والاحتكام لمباراة فاصلة تقام في الثامن عشر من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

 

اللاعبون هم:

 

لحراسة المرمى: عصام الحضري (الإسماعيلي)، وعبد الواحد السيد (الزمالك)، ومحمود أبو السعود (المنصورة)

 

للدفاع: هاني سعيد (الزمالك)، وعبد الظاهر السقا (إسكيشهير سبور التركي)، شريف عبد الفضيل ووائل جمعة وأحمد فتحي وسيد معوض (الأهلي)، أحمد سعيد أوكا (حرس الحدود)، والمعتصم بالله سالم (الإسماعيلي)، وأحمد المحمدي وعبد العزيز توفيق (انبي).

 

للوسط: محمد أبو تريكة ومحمد بركات وأحمد حسن (الأهلي)، ومحمد سليمان حمص (الإسماعيلي)، وحسني عبد ربه (الأهلي الإماراتي)، ومحمد شوقي (ميدلزبره الإنكليزي)، ومحمد شعبان (بتروجيت)، وأحمد عيد عبد الملك (حرس الحدود)

 

للهجوم : عمرو زكي (الزمالك)، ومحمد زيدان (بوروسيا دورتموند الألماني)، وعماد متعب (الأهلي)، وأحمد رؤوف (إنبي)

 

السقا: تلقيت أهم استدعاء في تاريخي

 

اعتبر عبد الظاهر السقا استدعائه لقائمة منتخب مصر في مباراة الجزائر أهم حدث في سجله الكروي، رغم خوضه 107 مباراة دولية بقميص الفراعنة.

 

وصرح قائد إسكيشهير سبور التركي لـFilGoal.com "رغم ابتعادي عن المنتخب لعامين، إلا أنني لم أفقد الأمل، كنت واثقا بأني سأرتدي قميص مصر من جديد".

 

وأضاف "هذا الاستدعاء هو الأهم والأفضل في تاريخي، عودتي في مثل هذه المباراة الحاسمة يعني الكثير، فالمواجهة صعبة وتحتاج لاعبين ذو مواصفات خاصة، وهو ما جعل الجهاز الفني يدقق في الاختيار".

 

وأوضح السقا "سعادتي تأتي لأني لم أدخل للمنتخب بالضغط الإعلامي أو الجماهيري، بل بأدائي في الدوري التركي، وبتاريخي في مثل هذه المواجهات".

 

وشدد السقا على أنه لم يتحدث مع أحد من الجهاز الفني طوال الفترة الماضية، بل انحصر تركيزه مع فريقه للمحافظة على مستواه، ولذلك كانت عودته طبيعية.

 

وتابع "الشيخ الشعراوي كان يقول أن من سعى إلى شيء وكل إليه، ومن طلب إلى شيء أعين عليه، لم أبحث عن المنتخب، ولكني طلبت ذلك، وواثق من أن الله سيعينني على هذه المباراة الصعبة".

 

ذكريات قائد

 

 واستعاد السقا ذكرياته مع المباريات الصعبة بقميص منتخب مصر، واختار نهائي كأس أمم إفريقيا 2006 كأبرز مثال.

 

واستطرد "عندما التقت مصر مع كوت ديفوار، وغاب الثنائي إبراهيم سعيد ووائل جمعة كنت الوحيد الذي ألعب في مركز قلب الدفاع، والذي يمتلك الخبرة ".

 

وأكمل "لعب بجواري أحمد فتحي في مركز جديد عليه، والحمد لله تخطينا المباراة إلى بر الأمان رغم قوة خط هجوم كوت ديفوار وتألق ديديه دروجبا وقتها".

 

وفي نهاية حديثه أكد السقا أن انضمامه للمنتخب يعد رسالة لكل اللاعبين خارج المنتخب.

 

وأتم "اجتهدوا وركزوا في الملعب بدلا من الحديث في وسائل الإعلام، فستنالوا الفرصة حتى لو تأخرت قليلا".

 

يذكر أن السقا هو أحد سبعة لاعبين مصريين على مدار التاريخ يتخطى حاجز المائة مباراة دولية.

انشر عبر