شريط الأخبار

مسئول في السلطة : استقالة "أبو مازن" لا أساس لها من الصحة

11:22 - 26 آب / أكتوبر 2009

مسئول في السلطة : استقالة "أبو مازن"  لا أساس لها من الصحة

فلسطين اليوم- غزة

صرح الطيب عبد الرحيم أمين عام الرئاسة ردا على ما أعلنته بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية حول استقالة رئيس السلطة محمود عباس 'بأن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة ومحاولة لإحداث بلبلة وارتباك في الساحة الفلسطينية ومن باب الحملة الإسرائيلية التي تشن ضد الرئيس محمود عباس للتهرب من الالتزامات المطلوبة من الجانب الإسرائيلي وفق خارطة الطريق وفي مقدمتها وقف الاستيطان وتحديد مرجعية واضحة لعملية السلام أساسها الانسحاب لحدود الرابع من حزيران عام 1967، وللتشكيك بوجود شريك فلسطيني.

وأكد الأمين العام للرئاسة أن المكالمة التي جرت بين الرئيس محمود عباس والرئيس أوباما كانت مكالمة دافئة وودية وصريحة، أكد فيها الرئيس المطالب الفلسطينية بأن عودة المفاوضات تستلزم أول ما تستلزم ضرورة تنفيذ إسرائيل للالتزامات المترتبة عليها في خارطة الطريق وفي مقدمتها وقف الاستيطان في كل الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس، والإقرار بحل الدولتين على أساس دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 67 إلى جانب دولة إسرائيل.

وكانت وكالة آكي  كشف مسؤول فلسطيني كبير النقاب عن تلويح الرئيس محمود عباس في اتصالين هاتفيين قبل ايام مع الرئيس الاميركي باراك اوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بعدم خوض انتخابات الرئاسة القادمة. ومن جهة اخرى وفي ثاني اجراء عملي باتجاه الانتخابات بعد إصدار المرسوم الرئاسي باجراءها في الخامس والعشرين من شهر كانون الثاني المقبل، وجه رئيس السلطة محمود عباس رسالة إلى رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر، دعاه فيها إلى أن تباشر اللجنة عملها في الإعداد لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في الموعد المحدد لها بموجب المرسوم الرئاسي الذي صدر مؤخرا

وأشار المسؤول، الى ان الرئيس عباس تحدث في الاتصال الهاتفي، الذي بادرت اليه كلينتون ومن ثمّ اوباما، بمرارة عن وضع عملية السلام وعدم نجاح الادارة الاميركية في اقناع الحكومة الاسرائيلية بوقف الاستيطان وقبول استئناف المفاوضات من النقطة التي وصلت عندها المفاوضات في عهد الحكومة الاسرائيلية السابقة. وقال المسؤول الفلسطيني 'الرئيس أبو مازن تحدث بمرارة عن الوضع واكد للرئيس اوباما ووزيرة الخارجية كلينتون أن الولايات المتحدة لا تساعده في اطلاق عملية السلام على اسس تضمن النجاح وانه بدلا من ممارسة الضغط على الحكومة الاسرائيلية فان الادارة الاميركية تمارس الضغط على الجانب الفلسطيني'، على حد وصفه

 

وأضاف 'الرئيس ابو مازن اعتبر ان ما يجري يضعف من مكانته في الشارع الفلسطيني وانه على ضوء ذلك لن يخوض الانتخابات مرشحا للرئاسة'. وتابع'حاول الرئيس اوباما ووزيرة الخارجية كلينتون طمأنت الرئيس من انهما يسعيان من اجل استئناف المفاوضات على اسس مقبولة من الجانبين، وفيما تعهد الرئيس الاميركي بشكل شخصي بأن يعمل من اجل اقامة الدولة الفلسطينية في غضون فترة زمنية قصيرة وقبيل انتهاء ولايته الرئاسية الحالية'.

 

 

 

انشر عبر