شريط الأخبار

الطيبي لرئيس لجنة القانون بـ"إسرائيل": أنتم حرامية ارض وزعتر

02:23 - 26 تموز / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

وصف النائب احمد الطيبي رئيس كتلة الموحدة والعربية للتغيير الاحتلال الإسرائيلي بأنهم "حرامية الأرض والزعتر" ، خلال جلسة صاخبة للجنة القانون والدستور التي بحثت في ما يسمى بقانون النكبة المصحح للنائب اليميني ألكس ميلر من "إسرائيل بيتنا" .

 

وينص القانون على منع الدولة من تحويل دعم مالي لمؤسسات رسمية ، أو مؤسسات تحوز على دعم من الدولة لنشاطات تعبر عن رفض "إسرائيل كدولة يهودية" ، أو نشاطات لدعم الإرهاب والعنف أو نشاطات للمساس بالديمقراطية.

 

يذكر أن هذا القانون جاء طبقا للمبادر النائب ألكس ميلر بمنع نشاطات إحياء النكبة من قبل مؤسسات رسمية بتمويل رسمي، وحضر الجلسة النائبان احمد الطيبي وطلب الصانع من كتلة الموحدة والعربية للتغيير، وأوفير بينيس، دوف حنين وموشيه مطالون.

 

وخلال مداخلته ضد هذا القانون ، قال د.الطيبي:" إن هذا القانون يثبت زيف الديمقراطية وانتقائيتها أنها تهدف إلى شطب الرواية الفلسطينية حول ما جرى عام 48 وحول النكبة"، معبرا عن رفضه لهذا القانون باعتباره "شرطة الأفكار" ويجب تمزيقه.

 

وأقدم النائب الطيبي على تمزيق مستندات القانون ورميه في وجه رئيس اللجنة دافيد روتم (إسرائيل بيتنا) قائلا:" إنكم تريدون فرض أفكار صهيونية علينا، نحن نعارض الصهيونية، إنكم ترفضون سماع رواية الإنسان العربي للطرد والإبعاد والهدم والمذابح التي جرت عام 48 ولن تنجوا في ذلك ".

 

وأضاف:" إنكم تريدون منع محاضرات أو مسرحيات تختلفون معها، هل تريدون منع أشعار محمود درويش وسميح القاسم أو مقالات جدعون ليفي".

 

فرد رئيس اللجنة: " إذا كان الهدف منها نفي يهودية إسرائيل فالجواب نعم "، وتابع الطيبي: انتم محتلون لأرض غيركم وتريدون فرض روايتكم ، أنت شخصيا رئيس اللجنة مستوطن وسرقت ارض غيرك، انتم لا تعرفون الزعتر والزيتون.. فقط تقطعون هذه الأشجار "، وهنا رد روتم: " انه زعتر وزيتون إسرائيلي! فعاجله الطيبي فورا: انتم حرامية ارض وزعتر! حتى الزعتر والحمص سرقتموه!!

 

ودافع ألكس ميلر عن قانونه قائلا:" انه يهدف إلى منع التحريض والإرهاب ضد دولة "إسرائيل".

 

رئيس اللجنة روتم قال للنائب الطيبي: " إذا لم يعجبك الوضع هنا فعليك أن تنتقل إلى فرنسا أو غزة "، فقال د.الطيبي:" إن لم يكن بد من طرد أو ترحيل احد ، فان من وصل أخيرا لهذه البلاد يهاجر أولا! وهكذا لن يبقى احد منكم!!

 

هذا ومن المتوقع عقد جلسة قادمة للجنة للتصويت على تحضيرها للقراءة الأولى.

انشر عبر