شريط الأخبار

الدكتور الهندي: الشقاقي أجاد فن الحوار من أجل إعطاء حلول للمشاكل الفلسطينية

09:32 - 26 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم : غزة

دعا الدكتور محمد الهندي، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، إلى ضرورة أن تكون ذكرى رحيل المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي، بمثابة حافز للجميع كي يبحثوا عن المشترك من أجل الأمة قاطبةً ومن أجل فلسطين المحتلة على نحوٍ خاص.

وأوضح الدكتور الهندي في تصريحٍ خاص بـ"فلسطين اليوم" -ينشر للسنة الثانية على التوالي- في الذكرى السنوية على استشهاد الشقاقي أن شخصية الشقاقي أجادت فن التساؤل والحوار والجدل من "أجل إعطاء حلول للمشاكل الفلسطينية".

وقال الهندي- الذي كان زميل دراسة للدكتور الشقاقي وأحد ملازميه بالإضافة إلى كونه أحد مؤسسي النهج الجهادي في فلسطين-: "إن الساحة الفلسطينية في يومنا هذا تفتقد للدكتور الشقاقي، لا سيما في ظل حالة الانقسام الداخلي الذي توغل في نسيجها الاجتماعي يوماً بعد يوم".

وأوضح أن الشقاقي كان "رجل القواسم المشتركة ورجل التجميع", مبيّناً أنه جاء في وقتٍ كانت فيه الحركة الإسلامية بعيدةً عن ساحة الصراع مع الاحتلال.

وأضاف :"لقد جاء في وقت غيّب فيه الوطنيون الذين كانوا يصارعون المحتل، الإسلام من مسيرتهم ونضالهم، ليوجد الشقاقي باجتهاده توليفةً بين هذين الاتجاهين استطاعت أن توجّه البوصلة إلى المسار الصحيح، حيث بنى الجهاد الإسلامي على أساس أن فلسطين قضية مركزية للأمة الإسلامية جمعاء".

وأشار الهندي إلى محاولات أعدائنا الحثيثة والمستمرة لتيئيسنا وإحباطنا من خلال القمع والعدوان والعربدة بشتى الوسائل بهدف ثنينا عن التمسك بثوابتنا وحماية مقاومتنا، مشدداً على ضرورة أن نستلهم دروس الإيمان والأمل والمثابرة جيداً من شخصية الشقاقي للتصدي لذلك كله.

انشر عبر