شريط الأخبار

ليفني: ليس من المنطق أن نتحدث عن تسويات دون الحديث عن الأثمان

07:18 - 26 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

قالت رئيسة حزب "كاديما" المُعارِض في إسرائيل: "إن الصهيونية غيّرت من أهدافها، حيث أصبح أهم أهدافها اليوم هو الحفاظ على إسرائيل كدولة ديمقراطية ويهودية".

وأضافت في الكلمة التي ألقتها خلال مشاركتها في مؤتمر رئيس كيان الاحتلال بالقدس المحتلة لشرح وجهات النظر المستقبلية لـما يسمى "دولة" إسرائيل في عام 2020، "أن إسرائيل في عام 2020 ستكون في إحدى الحالتين، فهي إما أن تحقق تسوية آمنة تعيش من خلالها في حدودٍ معترف بها، وهذا من شأنه أن يجبرنا على التنازل عن أجزاء من إسرائيل حتى نُقيم دولة إسرائيل يهودية".

وتابعت "أما الحالة الثانية فهي دولة واحدة غير يهودية، ولا تحمل الطابع اليهودي، حيث يقطن فيها اليهود ولكنهم لا يشكِّلون أغلبية".

وعن المفاوضات مع الفلسطينيين، قالت رئيسة حزب "كاديما": "ليس من المنطق أن نتحدث عن تسويات دون الحديث عن الأثمان، فكل يوم يمر دون قطف ثمار في هذا الشأن، هو يوم ضائع ولا فائدة منه".

انشر عبر