شريط الأخبار

الشعبية تدعو إلى مراجعة جادة وشاملة لعملية التفاوض وللعملية السياسية برمتها

06:04 - 25 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم: غزة

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى المراجعة الجادة والشاملة لعملية التفاوض وللعملية السياسية برمتها وعدم إبقاء الوضع على ما هو عليه، خاصة في ظل الموقف والسلوك الإسرائيلي وتراجع مواقف الأطراف الدولية المعنية، داعية إلى إعادة الإمساك بالدعوة إلى مؤتمر دولي يعمل على إقرار الآليات بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وقالت الجبهة في بيان لها وصل فلسطين اليوم نسخة منه، أنها وافقت بشكل عام على البيان الصادر اليوم عن دورة المجلس المركزي، إلا أنها أرفقت ذلك بتسجيل عدد من الاعتراضات والتحفظات في الجلسة العامة للمجلس المركزي على بعض ما جاء في البيان.

وأشارت إلى أنها أكدت على ضرورة إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية بالتوافق وبالتزامن مع انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني كما جرى التوافق عليه في الحوارات الشاملة في آذار الماضي، وأنها دعت إلى أن يتبنى المجلس المركزي دعوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بالإسراع في إقرار قانون الانتخابات الخاص بذلك وإجراء الاتصالات مع الأطراف العربية والدولية المعنية بتسهيل هذه العملية.

وسجلت الجبهة ضرورة التركيز على المصالحة الوطنية وعدم الانشداد لأي ممارسات هنا أو هناك رغم إدانتنا لها.

كما طالبت الجبهة بأن يتضمن  البيان نصاً صريحاً بشأن معالجة وتحديد آليات اتخاذ القرار في اللجنة التنفيذية بما يضمن توفير الشراكة في اتخاذ القرار.

ورحبت الجبهة بالجهود المصرية لإنهاء الانقسام، ودعت للتعامل الإيجابي مع ورقة المصالحة التي قدمتها الشقيقة مصر، وفي سياق ذلك أشارت إلى أن النص الوارد في البيان ' بالتزام المجلس المركزي بوثيقة المصالحة المصرية' يتجاوز ويقطع الطريق على ملاحظات جدية للجبهة وآخرين عليها.

انشر عبر