شريط الأخبار

حزب التحرير: إعلان إجراء الانتخابات الفلسطينية هو استمرار لمسيرة التضليل السياسي

10:13 - 25 تموز / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم – غزة

أكد حزب التحرير في فلسطين أن المرسوم "الرئاسي" الذي صدر حول الانتخابات الفلسطينية   يأتي ضمن مسيرة التضليل السياسي وحرف القضية الفلسطينية عن سياقها الشرعي والمبدئي، ويسير على نفس النهج من تفريغ القضية من محتواها، والانشغال بانتخابات ليس لها أثر فعلي في ساحة الصراع بين المسلمين وكيان يهود المغتصب لأرضهم.

 

وأضاف الحزب في بيان له وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه أن الانتخابات ستكون مقدمة لإفراز من يوقعون على عقد التنازل النهائي عن معظم فلسطين، فهي لن تجري إلاّ بموافقة ساسة يهود ورضاهم عنها.

 

وأوضح الحزب أن التجاذبات والمشاحنات السياسية حول الانتخابات وشروط المصالحة تؤكد أن الصراع على السلطة وعلى مكاسبها قد صار العنوان الأول لكل حراك سياسي بين المتنافسين في رام الله وغزة، بينما تتلاشى قضية تحرير فلسطين في عوالم النسيان الفصائلي، أو تُلقى على رفوف مكاتبهم، لتنفض عنها الغبار ساعة يفرض عليهم السجال السياسي التلويح بها يوما أو بعض يوم.

 

وأضاف أن قضية فلسطين هي قضية أرض مغتصبة لا تعود دون جيوش تجاهد في سبيل الله لخلع الاحتلال من جذوره، وأما ما يُطرح من مشاريع للمصالحة تدمج "شكلياً" ما بين سلطة (في كنف الاحتلال وتحت وصايته) وبين المقاومة ضد هذا الاحتلال، فإن هذه المشاريع ما هي إلا خلط للماء بالنار! فكما أن الماء لا يمكن إلا أن يطفئ النار، فإن السلطة التي يرضاها الاحتلال لا يمكن إلا أن تقمع المقاومة.

 

وأكد حزب التحرير في بيانه أن الخيار الشرعي الصحيح هو أن يتحول المتنافسون على السلطة في الضفة وغزة من البحث عن المصالحة على أساس تقاسم السلطة والانتخابات، إلى المصالحة على أساس التعاهد على "مفهوم تحرير فلسطين من البحر إلى النهر" والتوافق على رفض كل عمل سياسي يسير ضد هذا المفهوم، سواء أكان انتخابات أم غيرها.

 

وأشارت إلى أن الحل الوحيد للخروج من حالة الصراع على السلطة هذه هو أن ينبذ كلا الفريقين المتخاصمين مشروع السلطة الهزيلة، ومن ثم أن ينحازا إلى الشعار الذي نشأت عليه الفصائل الفلسطينية أصلا: وهو التحرير من البحر إلى النهر، والعمل على إعادة بلورته كمفهوم أصيل في أذهانهم.

انشر عبر