شريط الأخبار

سلطة الطاقة تحذر من خطورة قرار الاحتلال إغلاق معبر الشجاعية أمام إدخال الوقود

08:40 - 25 تشرين أول / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات

توالت ردود الفعل الـمنددة بقرار إسرائيل القاضي بإغلاق معبر الشجاعية "ناحل عوز" تدريجياً.

إذ اعتبر الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية القرار الـمذكور بمثابة كارثة أخرى تحل على القطاع الخاص والـمواطنين في قطاع غزة، لا سيما أن هذا الـمعبر يعد الوحيد الـمخصص لتزويد قطاع غزة بالغاز ومشتقات الوقود والوقود الصناعي الخاص بتشغيل محطة كهرباء غزة.

وحذر الاتحاد في بيان أصدره، أمس، من خطورة إغلاق معبر "ناحل عوز" بشكل نهائي، كون هذا الـمعبر يلبي احتياجات نحو الـمليون ونصف الـمليون مواطن في قطاع غزة يعشون تحت الحصار.

ووصف ممثلو القطاع الصناعي القرار الإسرائيلي بالجائر، وأنه يعد استمراراً لسياسة الاحتلال الهادفة إلى تدمير الاقتصاد الفلسطيني بشكل عام، والقطاع الصناعي بشكل خاص، إذ سيعاني قطاع غزة من نقص في الاحتياجات من الوقود والغاز نظرا لأن الـمعبر البديل "كرم أبو سالـم" غير ملائم من حيث الـمساحة والإمكانات وأنشئ فقط لغاية إدخال البضائع الـمستوردة من الجانب الـمصري.

واتهم الاتحاد الجانب الإسرائيلي بالسعي من وراء قرار إغلاق معبر "ناحل عوز" إلى فرض مزيد من الـمعاناة على الـمواطنين وتصعيد وتيرة الحصار الـمفروض على القطاع عبر خفض كميات الوقود التي يحتاجها.

ونوه الاتحاد إلى أن مواطني غزة عانوا مؤخرا من عدم دخول غاز الطهي والبترول ومشتقاته إضافة إلى الصناعي، إذ أغلق معبر "ناحل عوز" مرارا، ودعا في هذا السياق السلطة الوطنية إلى العمل على إلغاء هذا القرار الجائر بحق الاقتصاد الوطني وبحق الـمواطنين.

وندد الاتحاد بالإجراءات التي تتخذها سلطات الاحتلال في معبر الـمنطار "كارني"، إذ تم خفض أيام العمل فيه إلى يومين والاكتفاء بإدخال سلعتين فقط من خلاله هما الحبوب والأعلاف، وذلك بعد أن كان يمثل شريان الحياة لـما يقارب من 3900 منشأة صناعية تعتمد كلياً على مدخلات الإنتاج والـمواد الخام الواردة من خلاله، إضافة إلى السلع الأخرى التي كانت تلبي احتياجات القطاع.

من جانبه، أكد الدكتور عبد الكريم عابدين مدير عام سلطة الطاقة أن من شأن القرار الإسرائيلي التأثير سلبا على مشروع محطة غزة لتوليد الكهرباء إذ أثبتت تجربة نقل كميات محدودة من السولار الصناعي عبر معبر كرم أبو سالـم عدم قدرة الأخير على ضخ الكمية اللازمة لتشغيل الـمحطة.

وأوضح عابدين أن نقل السولار الصناعي عبر معبر كرم أبو سالـم يتطلب كلفة مالية إضافية وأطقم عمل جديدة، لا سيما أن فترة نقل حمولة الشاحنة الواحدة طويلة بالـمقارنة مع فترة نقل الحمولة ذاتها عبر معبر الشجاعية.

 

انشر عبر