شريط الأخبار

فتح تتهم حماس بأنها لا تريد المصالحة لأنها لا تؤمن بالشراكة

06:00 - 21 تشرين أول / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم-رام الله

قالت حركة 'فتح'، إن 'حماس' تعمل على إعادة الحوار إلى نقطة الصفر من خلال حديثها عن تعديلات وتحفظات على الاتفاق الذي بذلت الأطراف الفلسطينية والشقيقة مصر جهوداً استمرت لأكثر من عامين من أجل إنجازه.

 

وحذرت حركة فتح في بيان صحافي صدر عن المفوضية العامة للإعلام والثقافة للحركة، اليوم، من محاولات 'حماس' التي تهدف إلى نسف اتفاق المصالحة، 'فهي تماطل وتتهرب من أي  التزام وهي دائماً تتحدث عن تعديلات وتحفظات في اللحظة الأخيرة بهدف نسف كل ما تم إنجازه في الحوار الوطني'.

 

وتساءلت 'فتح'، لماذا انتظرت حماس كل هذا الوقت من دون أن تقدم ملاحظاتها وتعديلاتها؟ وذكرت بتصريحات خالد مشعل في 28 سبتمبر الماضي في القاهرة التي بشر فيها الشعب الفلسطيني بأن اتفاق المصالحة قد أنجز.

 

وأضافت أن هذه المناورات والألاعيب لم تعد تنطلي على أحد، فقد أدركت حركة 'فتح' ومعها أبناء شعبنا بأن 'حماس' لا تريد المصالحة لكونها لا تؤمن بالشراكة، فهي إما صاحبة القرار والكلمة العليا أو لا اتفاق. إما هي السلطة أو لا سلطة، وهي إما تسيطر على منظمة التحرير أو لا وجود للمنظمة كمرجعية.

 

وأكدت حركة فتح أنها لن تقبل بعد هذه الجهود المصرية المخلصة بأي تعديل على الاتفاق، لأن إعادة فتح الاتفاق ستعيد الحوار إلى نقطة الصفر وهو أمر لا يمكن قبوله، فكل يوم يمر بدون تحقيق مصالحة سيدفع شعبنا وقضيتنا الوطنية ثمناً غالياً بدلاً عنه.

انشر عبر