شريط الأخبار

على خلفية الحرب على غزة.. اسرائيل تتراجع في ترتيبها حول حرية الصحافة

08:46 - 20 تموز / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم: غزة

أشار التقرير السنوي لمنظمة "صحفيين بلا حدود" حول حرية الصحافة في العالم، ونشرته اليوم الثلاثاء، إلى تراجع إسرائيل 47 مرتبة، وذلك على خلفية منع أطقم الصحافة من تغطية العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.

وتنشر المنظمة التي تتخذ من باريس مقرا لها، سنويا تقريرها الذي يختص بحرية الصحافة في العالم، ويأتي التصنيف بناءً على عدة معايير، وهي (المساس بالصحفيين كالقتل، والسجن، والتهديد)، وكذلك المساس بالصحافيين كتنظيم، مثل (الرقابة، ومنعهم من نشر تقارير، وإغلاق مؤسسات صحفية)، بالإضافة إلى معيار درجة الحصانة التي يتمتع بها الصحفي.

ويتم التقرير بناءً على قدرة الطاقم الصحفي نفسه من عمل رقابة على عمله، وفي نفس الوقت إجراء تحقيقات صحفية مستقلة.

وبحسب التقرير الجديد، فإن إسرائيل جاءت في المرتبة 93، من أصل 175 دولة، حيث تراجعت لـ47 مركزا للخلف مقارنة مع العام المنصرم، وتُعتبر بذلك المرة الأولى التي لا تأتي فيها إسرائيل في طليعة دول الشرق الأوسط، حيث جاءت الكويت في المرتبة 60، ولبنان 61، والإمارات 86.

وأوضحوا في منظمة "صحفيين بلا حدود"، أن الهبوط المفاجئ لإسرائيل جاء في الأساس من المُعيقات التي وضعتها للصحفيين خلال تغطيتهم للحرب على غزة، سواء كانوا صحفيين إسرائيليين أو أجانب، بالإضافة إلى اعتقالها لصحفيين، وتوجيه تهم لبعضهم وتجريمهم، وإبعاد بعضهم عن إسرائيل.

وبيّن التقرير أن الصحافة الإسرائيلية حرة، وتُجري تحقيقات مستقلة، ولكنها دائما تصطدم بالرقابة العسكرية التي تحجِّم عملها.

وعندما فحصت منظمة "صحفيين بلا حدود" عمل إسرائيل خارج حدودها، وخاصة في قطاع غزة، كانت النتائج أكثر صعوبة، حيث حلّت في المرتبة 150، نظرا لنتائج الحرب والدمار المذهلة التي جرت في غزة.

وجاء في التقرير أن 20 صحفيا أُصيبوا أثناء الحرب على غزة من نيران إسرائيلية، بينما قُتِل 3 آخرين أثناء تغطيتهم للحرب بنيران إسرائيلية.

انشر عبر